أخبار

267 شهيدًا بينهم 40 طفلاً وسيدتين..منذ بداية مسيرات العودة

وثق مركز حقوقي استشهاد 267 فلسطينياً منذ انطلاق مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار برصاص قوات الاحتلال الصهيوني في 30 آذار 2018.

وذكر مركز الميزان في إحصائية توثيقية أصدرها، السبت، إن من بين الشهداء (11) شهيدًا تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامينهم، منهم (3) أطفال، ومن بينهم (190) استشهدوا خلال مشاركتهم في مسيرات العودة، من بينهم (40) طفلًا، وسيدتين، و(8) من ذوي الإعاقة، و(3) مسعفين، وصحافيين اثنين.

وأضاف: “(14673) فلسطينيًا أصيبوا، من بينهم (3128) طفلًا، (653) سيدة، (171) مسعفًا، و(148) صحافي، ومن بين المصابين (7750) أصيبوا بالرصاص الحي، من بينهم (1433) طفلًا، و(151) سيدة” لافتاً إلى أن قوات الاحتلال لا تزال تواصل استهداف المشاركين في مسيرات العودة السلمية على امتداد السياج الفاصل شرقي قطاع غزة، للجمعة الـ (48) على التوالي، وتستخدم القوة المفرطة والمميتة في معرض تعاملها مع الأطفال والنساء والشبان المشاركين في تلك المسيرات.

وأفاد بأن الاحتلال لا زال يستهدف الطواقم الطبية والصحافيين، حيث استشهد أمس الجمعة الطفلُ يوسف سعيد حسين الداية (14 عامًا)، وأصيب (137) فلسطينياً، من بينهم (18) طفلًا، و(8) نساء، وصحافي، مشدداً على الضرورة الملحة لإنهاء حصار غزة، كونه يشكل انتهاكًا جسيمًا لقواعد القانون الدولي، وهو الذي يدفع إلى استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية وحالة حقوق الإنسان.

ودعا المجتمع الدولي للتحرك العاجل لوقف الانتهاكات الصهيونية الجسيمة والمنظمة والعمل الفوري على انهاء الحصانة التي تتمتع بها قوات وقادة الاحتلال، وملاحقة كل من يشتبه بضلوعه في أي من الانتهاكات، كسبيل وحيد لضمان احترام قواعد القانون الدولي وتحقيق العدالة في هذه المنطقة من العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى