الرئيسية / شهداء فلسطين / الذكرى السنوية 6  لإستشهاد غسان وعدي أبو جمل منفذا عملية دير ياسين البطولية

الذكرى السنوية 6  لإستشهاد غسان وعدي أبو جمل منفذا عملية دير ياسين البطولية

تمرّ اليوم الذكرى السادسة  لاستشهاد البطلين غسان وعدي أبو جمل، منفذا العملية البطولية باستخدام السواطير والأسلحة، في معبد صهيوني بمدينة القدس المحتلة، وذلك في العام 2014، في مثل هذا اليوم 18 من تشرين ثاني/نوفمبر.

تحدث الشقيق الأكبر للشهيد غسان أبو جمل “كان غسان وعدي يعملان معي، وجل حديثهم ونقاشهم بالأخبار والمستجدات السياسية الفلسطينية والعربية وأحوال مدينة القدس، وتزايد حديثهم أيام الحرب على غزة عن ضربات المقاومة ومدى فاعلية صواريخها. حيث كانا يبديان الحزن والتأثر على الشهداء بغزة، والدمار فيها”.

وحول الاحتلال فيما بعد منزلا الشهيدين وعائلاتهم لركامٍ، كما كان الحال في غزّة. يعلّق والد عدي على الأمر قائلًا “ستة منازل هدمها الاحتلال، وحولها لما يشبه الدمار الذي لحق بمخيم الشجاعية في حربه العدوانية الأخيرة على قطاع غزة”، واستطرد “يستطيع الاحتلال تدمير كل شيء إلا إرادة الحياة والبقاء والمقاومة فينا”.

واعتبرت والدة الشهيد عدي أنّ إغلاق المنزل ليس له قيمة أمام استشهاد ابنها، مضيفة “أحزن لأن في هذا البيت القديم تزوجت وأنجبت أطفالي حتى كبروا وأصبحوا رجالاً، واليوم بكل ما يحمل من ذكريات أغلقه الاحتلال أمامنا وشردنا في الشارع، ولكن نستمد قوتنا من عظمة وقوة البطلين”.

وتميز كلاهما بأخلاق وإنسانية عالية، كما تميّزا بالمحبة والصبر والإرادة والقوة والشجاعة، وكانا شديدا الحرص على تقديم المساعدة لكل من يحتاجها. كما شاركا في المواجهات التي تندلع في القدس بشكلٍ مستمرّ.

كان عدي يحب الجلوس قرب جدته التسعينية ويدعوها لترديد أغاني الثورة الفلسطينية والفدائيين التي حفظها منها، وكان يرددها دومًا، من بعدها.

قبل يومين من العملية، ذهب غسان لأداء واجب العزاء بالشهيد يوسف الرموني من بلدة الطور الذي أعدمه المستوطنين، تلك الفترة، غادر المعزين الخيمة وبقي الشهيدان وحدهما، فظنّ والد الشهيد الرموني أنهم من مخابرات الاحتلال، قبلوه وعانقوه، ليعلموه بعد أيامٍ قليلة حقيقة هؤلاء الذين أخذوا ثقافة الحياة التي تحارب المحتل من الشهداء.

وعن غسان وعدي، قال والد الشهيد الرموني “اخذ الشهيدين بالثأر لابني ولمقدسات فلسطين، واستطاعا الكشف عن أسلوب البلطة والسكين في مواجهة الاحتلال وردعه للكف عن الاعتداءات والإرهاب المنظم الممارس بحق الأرض الفلسطينية، لو كنت اعلم أنهما سيكونان من الشهداء لقبلت جباههم الحرة المرصعة بالبطولة والمجد”.

قبل شهر من العملية، قام غسّان وعدي بطلاء منزل غسّان، فأغلاق الأبواب، وقاما باختبارٍ بسيط لمدى قوتهم، فضربا بعضهما البعض، فنزف دم من فم الشهيد غسان جراء لكمات الشهيد عدي له، حتى راح الأخير بمعالجة رفيقه في مشهد يحوي إنسانية عالية كاد الشهيد عدي يبكي ليقول له غسان “ضرب الحبيب زبيب”.

 

في صباح يوم 18 تشرين ثاني/نوفمبر 2014، انطلق البطلان وأعلنا صيحتهما بطريقةٍ خاصّة، ليعلنوا بدء عمليات الثأر المقدس التي مرّغت أنف حاخامات الاحتلال التي تعطي لعدوانه دافعًا دينيًا، حيث أثبتت سواطيرهم، وسكاكينهم، قدرتها على بثّ الرعب في نفوس جنود الاحتلال وحاخاماته.

 

بينما كان حاخامات الاحتلال يغرقون في فتاويهم الداعية لقتل الفلسطينيين، ويبرعون في اختراع أساليب التعذيب لشعب أحب الحياة، اطل الشهيدان أبو جمل يشهران حكم الشعب ليعدموا داعي اقتحام الأقصى وإعدام الفلسطينيين وتهجيرهم.

والدة الشهيد غسان أبو الجمل زغردت لعريسا القدس مرتين، الأولى لبطولتهم وجرأتهم بالإقدام على مواجهة جنود الاحتلال وحاخاماته، والثانية فهي أم العريس الذي رفع رأسها وأسنده ليناطح عنان السماء، وقالت باقتضاب لمراسل “الهدف”، “نيالهم الشهداء، هم حماة القدس وربنا يجمعنا فيهم بالجنة”.

كرامات الشهداء ..

زار الشهيدان ذويهما في المنام مراتٍ عديدة، زيارات تكشف عن سر سعادتهم بمنازلهم في السماء، ويظهران بأجمل صورة وبابتسامات لا تنقطع، وما أن يقوم احد لعناقهما حتى يعودا لأماكنهما.

 

وتميّز الشهيد عدي بابتسامة ساحرة، بمقدورها أن تحول مسار الحزن والفاجعة لموقف كوميدي مضحك، ابتسامة دبلوماسية مميّزة كما يصفها أهله. فيما تميّز الشهيد غسان بحبه الشديد لعائلته وأطفاله الثلاثة  (وليد 8 سنوات، وسلمى 6 سنوات، ومحمد 5 سنوات(.

لا يزال طفل الشهيد غسان الصغير يطلب والده، ويقول أنّه تأخر في العودة كثيراً إلى المنزل، فهل تكفي كل دموع العالم لحمل سؤال الطفل محمد الباحث عن أبيه وسط الركام وضبابية المرحلة، كما تقول زوجة الشهيد غسان.

في يوم العملية، ارتدى غسان ملابس عدي، وارتدى عدي ملابس غسان، للتأكيد على عدم وجود فرق بينهما.

مزقت سواطير غسان وعدي أصوات الحاخامات وشرطة الاحتلال، بعد نفاذ ذخيرة مسدس الأوّل، والذي حاول في أيامه الأخيرة توفير مزيد من الرصاص، لكن حرصه على سرية العمل الثوري حالت دون الوصول لذخيرة جديدة، لتخوفه من ارتباط العديد من التجار بمخابرات الاحتلال وأجهزته.

هنيأ لكم بالفوز الأكبر العظيم هنيألفلسطين بكم

 

 

شاهد أيضاً

الشهيد القائد خالد حرب شعلان

ميلاده ونشأته في السابع والعشرين من شهر نوفمبر من عام 1985م، ولد الشهيد القائد خالد …

الذكرى الأولى لاستشهاد ماهر زعاترة

لحظاتٌ أخيرة سبقت استشهاده، تحدّث مع أبنائه، قبّلهم، ودّعهم وغادر ولم يعد إلى منزله حتى اللحظة، …

الشهيد الرفيق عمر النايف في الذكرى الخامسة لاغتيال عمر النايف

ولد ١/١/١٩٦٣ الرفيق عمر النايف في بلدة اليامون غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة …