الرئيسية / شهداء فلسطين / ذكرى استشهاد الطفل محمد أبو خضيرة

ذكرى استشهاد الطفل محمد أبو خضيرة

ذاكرتنا من ترابٍ لا من هواء! تحفظ على حدود الفداء شهداء حملوا اسم محمد.. رسموا بكفّ الجرأة ميلاد الرصاص في الباحات التي ما انفكت تدعو للنفير، لنصرة المسجد الأسير، للصلاة والرباط والتكبير.

محمد أبو خضير طفل فلسطيني من حي شعفاط بالقدس خطف وعذب وأحرق وهو على قيد الحياة على أيدي مستوطنين متطرفين يوم 2 تموز/يوليو 2014 ،وقد عثر على جثته في أحراش دير ياسين .

وقد أعقب عملية الخطف والقتل موجة احتجاج واسعة في مناطق عديدة بمدينة القدس، وإدانة دولية للحادثة.

ويعتقد أن الدوافع تأتي انتقاماً من خطف ثلاثة مستوطنين في الخليل.

خلفية

هذا الطفل العاشق لبلاده كان مهتماً قبل استشهاده بأيام بتزيين شوارع شعفاط بالفوانيس الصغيرة استقبالاً لشهر رمضان، كان يدرس الكهرباء في مدرسة اللوثري الصناعية ليستطيع العمل مع والده ومساعدة عائلته.

قبل ثلاثة أيام على اختطاف الشهيد أبو خضير أعلن العثور على جثث المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة في الخليل، وعقب ذلك تم إطلاق دعوات للإنتقام من الفلسطنين

الاختفاء والقتل

الشارع الرئيسي في شعفاط

في يوم 2 يوليو/تموز وبحدود الساعة الرابعة إلا ربع فجراً، كان محمد قد غادر المنزل متوجهاً إلى المسجد لأداء صلاة الفجر، حيث توقف عند محل تجاري قرب المسجد منتظراً أصدقاءه للتوجه إلى المسجد، وعندها توقف سيارة تقل مستوطنين إسرائييلين قاموا باختطافه وهربت السيارة بصورة خيالية وقطعت إشارات المرور وهي حمراء باتجاه حي راموت .

المشتبه به

حسب المصادر الإسرائيلية فقد تم تم اعتقال ستة أشخاص لعلاقتهم بمقتل الطفل أبو خضير، وهم حاخام يهودي واثنين من أبنائه، وثلاثة آخرين، وقد أعاد قسماً من المتهمين تمثيل الجريمة بدءا من عملية الاختطاف ونقل الطفل إلى غابة قريبة ثم التنكيل به وإحراقه وهو حيا.ً

احتجاجات واسعة

خلال اليوم الأول من استشهاد أبو خضير أصيب 55 فلسطينياً خلال مواجهات في حي شعفاط وقد امتدت الاحتجاجات إلى أحياء القدس وقراها كالرام وجبل المكبر وحي الطور وصور باهر والصوانه والعيزرية و مناطق أخرى كحاجز قلنديا والخضر .

اغلقت مدخل قلنسوة بالإطارات وأنزلت الأعلام الإسرائيلية، وحدثت مواجهات في قرية جلجولية ونظمت مظاهرات كذلك في مجد الكروم، جسر الزرقاء،الفريديس، سخنين، الطيبة،الطيرة، باقة الغربية،عرعرة ومدينة الناصرة وغيرها، ورفع المتظاهرون خلالها الأعلام الفلسطينية، وحملوا شعارات تندد بجرائم الاحتلال.

في 8 تموز/يوليو تصاعدت وتيرة القصف بين قطاع غزة والكيان الصهيوني لأن دماء هذا الطفل هي من أشعلت فتيل انتفاضة القدس

فلسطين اختارت أن تحيا، فلن تموت، لن تنفد ذخيرتها، وشعبها المقاوم من فوق السحب يناديكم أن اصعدوا؛ لم يقهره الموت ولا الحصار، وقهره سكوتكم وأنتم ترونه على شاشاتكم يُذبح في وضح النهار وأرضه تُسلب.

شاهد أيضاً

الأسير الشهيد محمد صافي يوسف الأشقر

الميلاد والنشأة.. ولد الأسير الشهيد المجاهد محمد صافي يوسف الأشقر عام 1978 تربي في أسرة …

الشهيد زياد سلمان أبو مصطفى

الميلاد والنشأة ولد شهيدنا المجاهد”زياد سلمان سلامة أبو مصطفى” “أبا طارق” بمدينة خان يونس الباسلة …

منفذ عملية الطعن “معتز قاسم” يروي القدس من دماء غزة

معتز قاسم ” 22 عاما” واحد من الابناء السبعة المقيمين بكنف والده فى منزلهم المستأجر …