الرئيسية / أخبار / الفصائل الفلسطينية: موحدون في مواجهة قرار الضم وصفقة القرن

الفصائل الفلسطينية: موحدون في مواجهة قرار الضم وصفقة القرن

عقدت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، يوم الأحد اجتماعها الطارئ تحت عنوان اللقاء الوطني بعنوان “موحدون في مواجهة قرار الضم وصفقة القرن”

وطالبت الفصائل الفلسطينية المجتمعة في غزة، بحسب “المركز الفلسطيني للإعلام” تفعيل المقاومة الشاملة باعتبارها الأسلوب الأنجع لإدارة الصراع ومواجهة إجراءات الاحتلال على الأرض ومخططات التصفية، وهذا يستدعي تصعيد المقاومة في كافة المناطق الفلسطينية من خلال برنامج وطني متصاعد لمواجهة قرارات الضم في المناطق المستهدفة في الضفة الفلسطينية.

كما وطالب المجتمعون دعوة الأمناء العامون لاجتماع عاجل لمواجهة قرارات الضم واستعادة الوحدة الوطنية والاتفاق على إستراتيجية وطنية لمواجهة التحديات الراهنة، وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني وفي مقدمته( م.ت.ف )على أسس الشراكة والديمقراطية تضمن مشاركة الجميع.

وأكد ممثل حركة فتح رفض قرار الضم وصفقة القرن، لافتا إلى أن الأمم المتحدة انتقلت من الحياد إلى الانحياز والتماهي ضد الشعب الفلسطيني، داعيا إلى التوحد والمضي في مواجهة العدو وان لا نقبل بكل ما يرسخ ويعمق مشاريع أمريكا وإسرائيل.

وقال “نحن منفتحون مع كل الدول التي تريد التدخل وفق تعزيز الوحدة الوطنية ورفض كل ماهو مرفوض من أعمال الضم وشرعنة الاحتلال”.

من جهته شدد ممثل حركة حماس على “أننا نعتبر كل فلسطين ارض محتلة من اقصها الى أقصاها واجب تحريرها”، مشيرا إلى أن المقاومة الفلسطينية الشاملة بكل الألوان حان وقتها لمواجهة العدو ويعلم العدو ان المقاومة جاهزة لفعل كل مايلزم لردع العدو .

وأكد ممثل حماس أن “غزة جاهزة لحماية المشروع الوطني الفلسطيني بكل الوان مقاومتها”.

من جانبه أكد الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي، على وجود إجماع فلسطيني بشأن نية “اسرائيل” لضم أراضٍ فلسطينية جديدة بأنه يأتي كحلقة في المشروع الصهيوني المجرم منذ 100 عام والهادف الى تصفية القضية الفلسطينية واخضاع شعبنا المناضل.

وشدد الشيخ عزام “على ضرورة الخروج من الانقسام والاتفاق على برنامج يواجه الضم ، ودعوة الامناء العامين لتشكل خطة لمواجهة الانقسام ، وإيصال رسالة للعالم بأسره بالوحدة والقرار الموحد” .

وقال ، “شعبنا رغم كافة الظروف المعاكسة إلا أنه قدم تلالاً من التضحيات التي أفشلت مخططات الاحتلال السابقة” ، معتبراً أن خطة الضم عنصر اضافي من مخططات الاحتلال للسيطرة على أراضينا المحتلة .

وتابع : “اسرائيل” تتحدى كافة القرارات القانونية والشرعية ولا يمكن لشعبنا ان يتأثر فلابد ان يكون هناك فعل .

وفي السياق طالب جميل مزهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بضرورة تقييم المرحلة والتخلي عن وهم الرهان على عملية التسوية والمفاوضات ، مشدداً على أن غزة تمثل نموذجاً في الوحدة الوطنية في مواجهة مخططات الضم ، معتبراً أن الانقسام ساهم في اضعاف القرار الوطني والعمل المشترك .

وقال مزهر خلال كلمته: إن “التغول في حقوق شعبنا جاء بعد اتفاقية اوسلو، مطالباً بضرورة الدعوة لاجتماع قيادي عاجل يشارك فيه الأمناء العامين للخروج بقرارات جديدة لمواجهة الضم والترفع عن صغائر الصراع والترفع عن أي خلافات والتركيز على الصراع المركزي ” الاسرائيلي”.

وشدد على ضرورة وقف سياسات الافتقار وتعزيز صمود المواطن ، مجدداً مطالبته لمنظمة التحرير بسحب الاعتراف من “الكيان الصهيوني” والغاء اتفاقية اوسلو.

شاهد أيضاً

محامية الأخرس: ننتظر رداً من الاحتلال ظهر اليوم بشأن طلب نقل الاسير الأخرس لمستشفى النجاح.

أكد محمد الشقاقي المتحدث باسم مهجة القدس اليوم الأثنين 19/10/2020، ان محامية الاسير ماهر الاخرس …

75 متطرفاً يقتحمون باحات المسجد الأقصى.

اقتحم 75 متطرفاً ، باحات المسجد الأقصى المبارك اليوم الاثنين 19/10/2020 ، خلال فترة الاقتحامات …

قوات الاحتلال تعتقل فتاتين من القدس.

اعتقلت قوات الاحتلال، ظهر اليوم الاثنين، فتاتين من شارع صلاح الدين في مدينة القدس. وأوضحت …