الرئيسية / شهداء فلسطين / الشهيد القائد رائد قاسم جندية

الشهيد القائد رائد قاسم جندية

نشأته وميلاده
ولد الشهيد رائد قاسم حسن جندية بتاريخ 11/4/1983م في منطقة الشجاعية بغزة، وكان متزوجاً وله أربعة من الأبناء وبنتين، عاش وترعرع في كنف أسرة فلسطينية متدينة ومجاهدة، تربى فيها على موائد القرآن حب الله وحب الجهاد في سبيله.

ودرس الشهيد رائد الابتدائية والإعدادية وأنهى المرحلة الثانوية من مدارس الشجاعية لكنه لم يكمل تعليمه.

صفاته وأخلاقه
اتصف الشهيد رائد بحسن وطيبة أخلاقه ومعاملته الحسنة مع أهله وأصحابه وجيرانه، كما تميز بحبه وعطفه على المساكين والفقراء واحترامه للكبير والصغير، وكان باراً بأبيه وأمه ومطيعاً لهم وودوداً مع إخوانه وأخواته واصلاً لرحمه، وكان -رحمه الله- فاكهة البيت يملئه فرح وسرور وبهجة افتقدتها العائلة مع غيابه، حيث ترك رحيله فراغاً كبيراً وجرح غائر.

التحاقه بحركة الجهاد الإسلامي
انتمى الشهيد المجاهد رائد جندية من صغره لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، و كان صاحب أخلاق عالية جداً ومحباً ومحبوباً من كل من عرفه، وكان مشواره حافل بالجهاد والعطاء والبذل، وكان -رحمه الله- مقداماً وسباقاً في عمله الجهادي، يتقدم الصفوف الأولى، كان يملك جرأة كبيرة ولا يهاب الموت، وكيف يهاب الموت وهو في سبيل الله تعالى.

انتمائه لسرايا القدس
لما كان الشهيد أبا قاسم يتميز بالالتزام والشجاعة والإقدام، تم اختياره ليكون ضمن صفوف مجاهدي سرايا القدس، حيث تلقى عدة دورات عسكرية، أهلته لأن يكون مجاهداً من الطراز الأول.

عملياته الجهادية
شارك الشهيد المجاهد رائد في تنفيذ عدة عمليات عسكرية ضد العدو الصهيوني، وخاض عدة معارك تصدي مع إخوانه المجاهدين للتوغلات الصهيونية، ومن ثم التحق بالوحدة الصاروخية لسرايا القدس بغزة التي كان لها الدور البارز في كافة المعارك التي خاضتها سرايا القدس إلى جانب فصائل المقاومة ضد العدو الصهيوني، وكان الشهيد أبا القاسم من الرجال المهمين في الوحدة الصاروخية لما كان يتميز به من شجاعة وإقدام، فشارك إخوانه بإطلاق عشرات الصواريخ اتجاه أراضينا المحتلة، وشارك بأكثر من عمل جهادي عسكري في سرايا القدس مع إخوانه المجاهدين ورفقاء دربه- الشهيد فايق سعد والشهيد عادل جندية والشهيد أحمد حجاج والشهيد عبيد الغرابلي، والشهيد معتز قريقع الذين أمطروا العدو الصهيوني بمئات الصواريخ والقذائف الصاروخية، وتنقل في الوحدة الصاروخية مقداماً فارساً يقضي جل وقته في العمل، صدق الشهيد رائد وتفانيه في العمل من أجل نصرة الإسلام مما جعله من الشباب المحبوبين لقيادة العمل العسكري التي كان من مقرب منها، وأوكلت له عدة مهام كللت بالنجاح، حتى أصبح محط أنظار القيادة العسكرية لسرايا القدس إلى أن أصبح قائداً للوحدة الصاروخية في لواء غزة.

كان له دور بارز وواضح جلي في معركة السماء الزرقاء حيث أشرف وبشكل مباشر على إمطار المستوطنات الصهيونية والمدن المحتلة بعشرات الصواريخ والقذائف، وكان يحث إخوانه على التضحية والبذل والعطاء، وكان يدب روح القتال في المجاهدين رغم أزيز الطيران وتعرضهم للقصف أكثر من مرة إلا أنه كان يبتسم كل مرة، ويرفع الحالة المعنوية للمجاهدين ويردد صبرا آل ياسر إن موعدكم الجنة.

غادر الشهيد رائد معركة السماء الزرقاء حزيناً على فراق الشهداء، وأكثر حزناً على نفسه بأنه لم ينل شرف الشهادة بعد، وهو الذي تعلق بها منذ صغره، وازداد شوقاً لها حين رحل رفقاء دربه الشهداء عادل جندية وعبيد الغرابلي وفايق سعد وأحمد حجاج.

وتعرض الشهيد جندية لعدة محاولات اغتيال أثناء تنفيذه مهمات جهادية باءت جميعها بالفشل، مما جعله على رأس قائمة الاغتيالات للاستخبارات الصهيونية.

موعده مع الشهادة
في حادثة مفجعة في يوم الأحد الموافق 23/6/2013م طالت يد الغدر الشهيد القائد رائد جندية بعد أن كان هدفاً للعدو الصهيوني ومعرضاً للاغتيال من قبل طائرات العدو الصهيونية، حيث تم إطلاق الرصاص عليه من شرطة حكومة غزة، مما أدى لإصابته بشكل مباشر بالرأس استشهد على إثرها.

 

شاهد أيضاً

الشهيد “حسين فتحي الرقب”

فقرٌ وإعاقةٌ عقليةٌ لازما الشاب حسين فتحي الرقب (18عامًا) منذ طفولته، وحتى استشهاده برصاص قوات …

الشهيد القائد بشير عبد الكريم الدبش

عرفه الجميع شاباً في مقتبل العمر كبيراً بصفاته المتعددة من شهامةٍ ورجولةٍ ووفاءٍ للعهد، منحدراً …

الشهيد وافي سالم عسلية

يذهبون ثابتين واثقين مطمئنين.. فلكل هؤلاء التحية والإباء.. ولهم الدعاء بأن يتغمدهم الله بواسع رحمته …