الرئيسية / أخبار / نتنياهو يهدد بالعصيان المدني في وجه القضاء اذا تم منعه من الحكم

نتنياهو يهدد بالعصيان المدني في وجه القضاء اذا تم منعه من الحكم

لوح رئيس حكومة الاحتلال “الصهيوني” المؤقت بنيامين نتنياهو بالعصيان المدني في وجه “الدولة العميقة” التي قال إنها تسعى لإقصائه من المشهد السياسي.

نتنياهو كان يشير إلى تقديرات بأن تتخذ المحكمة العليا، قرارا بمنعه من تشكيل حكومة إثر توجيه النيابة لائحة اتهام تشمل الاحتيال والرشوة وإساءة الأمانة حيث تبدأ المحكمة المركزية النظر فيها الشهر المقبل.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية، الجمعة، إن “نتنياهو حذر في محادثات خاصة من عصيان مدني إذا لم يسمح له بالحكم”. مضيفاً أنه مقتنع بأن ما تسمى بالمحكمة العليا هي جزء من “دولة عميقة” قضائية تهدف للقضاء عليه سياسيا وإرساله إلى السجن”.

ونقلت عن نتنياهو قوله في المحادثات الخاصة “لا يجب أن يكون هناك شك، المحكمة العليا ستغتنم الفرصة للإطاحة بي”.

وقالت إن نتنياهو “حذر من أنه إذا منعته المحكمة من رئاسة الوزراء، أو إذا تم سن قانون يمنعه من الترشح للمنصب في المستقبل، فإنه سيحدث عصيان مدني”.

ونقلت عنه قوله “ستخرج الجماهير إلى الشوارع” و”ستكون هناك دعوة لمقاطعة الانتخابات”.

يشار إلى أن نتنياهو ورئيس كتلة ازرق ابيض بنيني غانتس فشلا في اللحظات الاخيرة في الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة، بسبب تشدد نتنياهو في ملفات كشرط للائتلاف وهو ما رفضه غانتس، الأمر الذي دفع رئيس الكيان الصهيوني روفين ريفلين بتفويض الكنيست باختيار أحد أعضاءه لتشكيل حكومة في غضون 21 يوما تحظى بثقة ما لا يقل عن 61 عضوا من الكنيست المؤلف من 120 مقعدا.

من جهة ثانية تدفع المعارضة باتجاه تمرير مشروع قانون بالكنيست يمنع نتنياهو من تشكيل حكومة بسبب لائحة الاتهام الموجهة ضده إلا أن نتنياهو يأمل من غانتس عدم دعم مشروع القانون هذا لإسقاطه وهو ما لم يوافق عليه زعيم “أزرق أبيض”.

وفي حال أخفق الكنيست، فإنه يحلّ نفسه ويحدد موعدا للانتخابات.

شاهد أيضاً

أسيران من الضفة وغزة يدخلان أعواما جديدة في سجون الاحتلال.

أفادت إذاعة صوت الأسرى، اليوم الأربعاء، 24/2/2021، أن أسيران فلسطينيان يدخلان أعواما جديدة في الأسر …

الكسواني: فتح المسجد الأقصى أمام المصلين في شهر رمضان.

أعلن مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني، اليوم الأربعاء 24/2/2021، عن فتح أبواب المسجد الأقصى أمام …

العيسوية- هدم بناية وتشريد ساكنيها والسبب.

رُفعت الأعلام الفلسطينية، وصدحت أصوات التكبير والهتافات من حناجر الشبان فور انتهاء عملية بناية عائلة …