الشهيد القائد الميداني “أكرم محمود عقيلان”: فارس مقدام وأسد همام

 

 

الميلاد والنشأة

ولد شهيدنا المجاهد/ “أكرم محمود عقيلان” “أبا محمود” في مخيم الشاطئ بمدينة غزة في الحادي والثلاثين من مارس عام 1980م.تربى الشهيد في أسرة كريمة تعرف واجبها نحو وطنها كما تعرف واجبها نحو دينها، تلك الأسرة التي هُجرت كباقي الأسر الفلسطينية من بلدتها الأصلية “الفالوجا”.تتكون أسرته من والديه وأربعة من الأبناء، وستة من البنات، وقدّر الله أن يكون الشهيد هو السادس بين الجميع والثاني بين الأبناء.

 

المرحلة التعليمية

درس الشهيد/ “أكرم عقيلان” في مدرسة غزة الجديدة فحصل على الابتدائية، وأكمل دراسته الإعدادية في مدرسة الرمال، وأنهى دراسته الثانوية في مدرستي ابن سينا والكرمل.واصل الشهيد تعليمه فالتحق بكلية التربية – جامعة القدس المفتوحة  “فرع غزة”.تزوج الشهيد برفيقة حياته، قبل نحو أربعة أشهر، في منتصف أكتوبر 2003مولديه بنت

 

مشواره الجهادي

منذ تفتحت عيناه على الحياة رأى الاحتلال الصهيوني جاثماً على صدر شعبه وأمته فانخرط في العمل الجهادي منذ كان شبلاً، ليلتحق بمجموعات العمل السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في مخيم الشاطئ والتي كان يترأسها آنذاك الشهيد “عماد أبو أمونه”.

كان شهيدنا الفارس/ “أكرم عقيلان” من الأصدقاء الحميمين للشهيد المجاهد “علي العيماوي”، وقام بتوزيع البيانات في عرسه.وعمل شهيدنا المجاهد في صفوف الجماعة الإسلامية – الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في المدارس والجامعات.وعمل شهيدنا “أكرم عقيلان” مع الشهيد القائد “عبد الله السبع” في لجنة الفعاليات المركزية لحركة الجهاد الإسلامي.

أعد شهيدنا الفارس نفسه كاستشهادي، حيث قام بتصوير وصيته على شريط فيديو إلا أنه لم يقدر له القيام بعملية استشهادية، فلم يكن أجله قد حان بعد.عُرف الشهيد “أكرم عقيلان” بإقدامه وشجاعته الباسلة وتصديه المتواصل للقوات الصهيونية لدى اجتياحها لمدننا وقرانا الفلسطينية، وتشهد له بذلك أراضي بلدة بيت حانون والشجاعية في أكثر من مرة، حيث كان الشهيد دوماً يخوض معارك باسلة ضد الجنود الصهاينة.

 

صفاته وعلاقاته بالآخرين

– كان الشهيد “أبا محمود” إنساناً عظيماً طيب النفس، محباً للأطفال ومُحباً لأصدقائه، بسيطاً ومتسامحاً، وكان دائم الزيارة لأم الشهيد “علي العيماوي”.كان الشهيد “أبا محمود” دائم التفقد لإخوانه ويشعر تجاههم بالمحبة والأخوة الصادقة.كان الشهيد “أكرم عقيلان” دائم الزيارة والصلة لأرحامه وأخواته المتزوجات

استشهاده

تاريخ الاستشهاد: 11/02/2004

كيفية الاستشهاد: أثناء التصدي لاجتياح حي الشجاعية

بعد أن صلى شهيدنا الفارس المقدام/ “أكرم عقيلان” صلاة الفجر في مسجد “السوسي” كعادته كل يوم، وعند عودته إلى المنزل سمع صوت المذياع يهلل بالأناشيد الوطنية، فقال له أحد أصدقائه ربما يكون هناك اجتياح لمنطقة ما، فقام شهيدنا الفارس “أبا محمود” بمتابعة الأخبار وما أن سمع أن هناك اجتياح صهيوني غاشم لحي الشجاعية حتى امتشق سلاحه من طراز (M16) وصاروخين مضادين للدروع، وركب سيارته وتوجه برفقه أحد أفراد مجموعته إلى منطقة الاجتياح، وفي الطريق قال لزميله الذي خرج معه، أُدعُ الله أن يرزقنا الشهادة اليوم، وخاض هناك برفقة إخوانه المجاهدين والمقاومين معركة شرسة وباسلة مع جنود الاحتلال المتمركزين على أسطح البنايات، وبدأ شهيدنا الفارس المقدام “أكرم عقيلان” بالتقدم شيئاً فشيئاً صوب البنايات التي يعتليها جنود الاحتلال الصهيوني، فقال له رفاقه في الدرب ارجع إلى الوراء قليلاً فالمنطقة لديك مكشوفة، لكنه لم يأبه وواصل التقدم وهو يطلق زخات كثيفة من النيران صوب الجنود إلى أن باغتته الرصاصات الحاقدة من أحد القناصة الصهاينة لتستقر في صدره وقدمه، وها هو شهيدنا المغوار عاد شهيداً كما تمنى، ولسان حاله يقول:﴿ وعَجلتُ إليكَ رَبِّ لترَضَى ﴾ [طه: 84].

 

 

 

 

شاهد أيضاً

الذكرى الأولى لاستشهاد محمد علي حسن الناعم

 إنهم رجال الله الذين لم يفكروا بحياة الرفاهية والمناصب الزائفة، ولم يلتفتوا لهذه الحياة الفانية …

الشهيد أحمد محمد نايف أبو شرخ

 هنا الأرض التي رويت بدماء الأبطال الشهداء، هناك الأرض التي عانت من بطش وظلم الاحتلالِ …

الشهيد الكولونيل أنطوان داود

مفجر مقر الوكالة اليهودي بسيارة القنصل الأمريكي ولد أنطون داود في يوغوتا ـ كولومبيا، عام …