الرئيسية / شهداء فلسطين / عملية بدر الكبرى الإستشهادية2002

عملية بدر الكبرى الإستشهادية2002

“بدر الكبرى”.. اسم لا يحمل إلا الانتصارات.. فمن عهد الحبيب المصطفي صلى الله علية وسلم.. وحتى تاريخنا المعاصر.. تبقي ذكريات غزوة “بدر” في قلوب المجاهدين.. هؤلاء الذين حملوا هم الإسلام العظيم.. هؤلاء الذين رفضوا الاستسلام وأبقوا على البندقية.

 

تفاصيل عملية بدر الكبرى
مع أولى ساعات فجر الثاني والعشرين من عام 2002، في مثل هذا اليوم المبارك، ومع تواصل المجاهدين في ضرب العدو الصهيوني في كل مكان من فلسطين المحتلة، كانت غزة علي موعد مع فجر انتصار جديد .
قامت وحدة الاستشهاديين في سرايا القدسمن تجهيز اثنين من الاستشهاديين  لتنفيذ العملية البطولية في عرض بحر قطاع غزة، وقد كان لهذا التجهيز أثره في نفوس الاستشهاديين من حيث الإعداد الحسن والعمل الدؤوب في تكوين الاستشهادي للاستعداد التام، حيث كان الهدف المنشود هو تفجير قارب مفخخ بإحدى قوارب الاحتلال الصهيوني المنتشرة في عرض بحر قطاع غزة.

ويقول أحد قادة “سرايا القدس” الذين أشرفوا على العملية النوعية أن تجهيز القارب استمر لمدة شهرين، وقد تم تفخيخ القارب بالكامل بمواد شديدة الانفجار، كما تم تزويد الاستشهاديين المنفذين بسلاحين رشاشين للاحتياط من أي فشل قد يحيط بظروف العملية، كما تمكن المجاهدين من وضع عبوات ناسفة في داخل القارب الذي تم تجهيزه بشكل كامل.

وأضاف “لقد تمكن المجاهدين من رصد الهدف بدقة متناهية، وجمعوا كافة المعلومات الخاصة بحيثيات العملية النوعية والتي كانت تشكل نقلة خاصة في العمل المقاوم، من حيث حساسيتها ودقتها وسرية التخطيط لتنفيذها”.

وتابع “لقد قام المجاهدين المشرفين علي العملية برصد المكان عدة مرات وعلي فترات طويلة استمرت لأشهر، وقام الاستشهاديين بالوصول للمكان أكثر من مرة للإطلاع على ظروف المنطقة وحيثيات عملية التنفيذ التي كانت تحيط بها ظروف معقدة، حيث يعلم الجميع مدي نباهة الزوارق البحرية الصهيونية لقوارب الصيد الفلسطينية واستهدافها بشكل شبه دائم وخصوصاً خلال الانتفاضة المباركة”.

التنفيذ
ويقول قائد ميداني آخر بسرايا القدس أنه بدأ العد التنازلي لتنفيذ العملية البطولية بعد التجهيز الكامل للعملية من حيث وجود الاستشهاديين ورصد المنطقة بالكامل، ومع بدء العد التنازلي بدأ الترتيب لإنزال قارب الصيد إلى عرض البحر، حيث سيكون التنفيذ في إحدى المناطق القريبة من حدود شمال قطاع غزة حيث يتواجد زورق بحري صهيوني بشكل دائم في المنطقة المحددة”.

ويتابع “لقد تمكن المجاهدين من إنزال قارب الصيد ومن ثم قام الاستشهاديين بالانطلاق نحو هدفهم، وما أن وصل المجاهدين وبالتحديد مع الساعة 12.40 من أولى ساعات السابع عشر من رمضان، ووسط ظلمة حالكة في المكان لإنجاح العملية، ومع اقتراب القارب باتجاه الزورق البحري الصهيوني من طراز “دبور” ومع اقترابه أكثر قام جنود الاحتلال برصد القارب، وطالبوا من خلال النداء بمكبرات الصوت علي الاستشهاديين بوقف القارب وتقدم الزورق باتجاههم ومع أن وصل الزورق البحري الصهيوني قارب الصيد الذي كان بداخله الاستشهاديين وعن بعد نقطة “صفر” تمكن الاستشهاديين من تفجير القارب بالزورق البحري”.

شهود عيان يتحدثون
يقول أحد شهود العيان من الصيادين الفلسطينيين الذين كانوا في المنطقة أنه شاهد العملية البطولية بنفسه، حيث أوقف القارب الذي كان به حينما سمع مكبرات الصوت الصهيونية تنادي علي القارب الذي تفجر بالتوقف، وأوقف قاربه القريب من المكان لمشاهدة ما يدور”؛ وأضاف “مع وصول الزورق الصهيوني القارب سمعنا انفجار ضخم جداً والنار تشتعل في المكان بقوة”.

ويتابع” لقد رأي معظم الصيادين في المكان هذه العملية البطولية وشاهد الجميع الزورق البحري الصهيوني وقد تناثرت قطعه في مياه البحر وقد دمر بشكل شبه كامل وغرق في عمق البحر”.

ويختم شاهد عيان آخر “أكاد أجزم أنه لن يخرج أحداً حياً من الجنود الصهاينة، لقد كان الانفجار قوي جداً والزورق البحري قد غرق وأنقسم أجزءً بسبب قوة الانفجار”.

 

شاهد أيضاً

الشهيد القائد خالد حرب شعلان

ميلاده ونشأته في السابع والعشرين من شهر نوفمبر من عام 1985م، ولد الشهيد القائد خالد …

الذكرى الأولى لاستشهاد ماهر زعاترة

لحظاتٌ أخيرة سبقت استشهاده، تحدّث مع أبنائه، قبّلهم، ودّعهم وغادر ولم يعد إلى منزله حتى اللحظة، …

الشهيد الرفيق عمر النايف في الذكرى الخامسة لاغتيال عمر النايف

ولد ١/١/١٩٦٣ الرفيق عمر النايف في بلدة اليامون غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة …