الرئيسية / أخبار / الأمم المتحدة توقف دعم مؤسسة بنابلس بسبب دلال المغربي

الأمم المتحدة توقف دعم مؤسسة بنابلس بسبب دلال المغربي

أوقفت الأمم المتحدة دعم مركز مجتمعي أسس في قرية برقة بمدينة نابلس مؤخراً بعد أن أطلق عليه  اسم الشهيدة دلال المغربي، وذلك في بيان صادر عن مكتب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قال فيه: إن ‘الأمم المتحدة سحبت دعمها بعد علمها أن المركز سمي على اسم دلال المغربي’ معتبراً : ‘تمجيد “الإرهاب” أو المعتدين في أعمال “إرهابية” مروعة غير مقبول تحت أي ظرف’.

من ناحيته أشاد رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، بخطوة النرويج والأمم المتحدة، وقال خلال جلسة مركز الليكود: ‘لقد توجهنا بطلب رسمي إلى الأمين العام للأمم المتحدة لوقف التمويل للمركز الفلسطيني، إذ نلمس التجاوب مع سياسات وطلبات إسرائيل المتعلقة بالسياسة الخارجية في قضايا التي كان مفهوم ضمنا مناهضة المجتمع الدولي “لإسرائيل”‘.

وأضاف نتنياهو: ‘لقد أوضحنا موقفنا لحكومات صديقة وأكدنا لها رفضنا أن تشارك هذه الحكومات في دعم وتمويل حركات التي تشجع على الإرهاب وتحرض ضد إسرائيل وتنشط ضد الجيش الإسرائيلي، وما حدث مع النرويج بمثابة براعم أولية ستشهد المزيد من التوسع في هذا المجال’.

وكانت وزارة الخارجية النرويجية عبرت عن غضبها الشديد بسبب اطلاق اسم الشهيدة “دلال المغربي” على  مركز نسوي أسس في قرية برقة بمدينة نابلس مؤخراً.

وطالبت النرويج والتي دعمت مادياً تأسيس المركز طالبت السلطة الفلسطينية إعادة أموال التي صرفت على تأسيسه، وذكرت وسائل إعلام عبرية أن وزير الخارجية النرويجي بورج براند وفي خطوة غير مسبوقة أبدى غضبه وإدانته لوضع شعار وزارته على المبنى.

كما طالب السلطة  بإزالة الشعار فوراً وإعادة الأموال التي خصصت لدعم المركز زاعما ان : “تمجيد الهجمات (الإرهابية) غير مقبول على الإطلاق وأنا أدين ما فعلته السلطة الفلسطينية، ولن نقبل بأن يتم استخدام التمويل النرويجي لهذا الغرض”.

يشار الى ان الشهيدة المغربي شاركت في عملية عسكرية ضد الاحتلال الصهيوني في 14 مارس 1978 مع مجموعة دير ياسين وقامت باختطاف باص كان متوجهاً من حيفا إلى تل أبيب و استشهدت  في تلك العملية و لم يصدق إيهود براك إن تلك جثة دلال ذلك فأعاد سؤاله على أسير الجريح  كان برفقتها مهدداً ومتوعدا فكرر الأسير قوله السابق: إنها دلال المغربي. فاقبل عليها إيهود باراك يشدها من شعرها ويركلها بقدمه بصلف ظالم لا يقر بحرمة الأموات.

تركت دلال المغربي التي بدت في الصورة وباراك يشدها من شعرها وهي أمام المصورين وصية تطلب فيها من رفاقها المقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني…

و كانت على قائمة الجثامين التي طالب بها حزب الله اللبناني في إطار صفقة لتبادل الأسرى أُبرمت مع سلطات الكيان الصهيوني في 17 تموز 2008 ولكن فحوص الحمض النووي (DNA) أظهرت عدم إعادة الجثامين.

شاهد أيضاً

أبرز انتهاكات الاحتلال في القدس و”الأقصى” خلال فبراير الماضي

أظهر تقرر فلسطيني استمرار الانتهاكات الصهيونية بالقدس والمسجد الأقصى، حيث الاعتقالات اليومية وتصعيد في عمليات …

قوات الاحتلال تهدم منزلاً في مخيم شعفاط بمدينة القدس المحتلة.

أفادت مصادر محلية صباح اليوم الأربعاء، بأن قوات الاحتلال الصهيوني هدمت منزلا في مخيم شعفاط، شمال …

ثلاثة أسرى يدخلون أعوما جديدة في سجون الاحتلال.

أفادت إذاعة صوت الأسرى، اليوم الأربعاء 3/3/2021، أن ثلاثة أسرى فلسطينيين من قطاع غزة والضفة …