الرئيسية / شهداء فلسطين / الشهيد القائد خليل الوزير “أبو جهاد”

الشهيد القائد خليل الوزير “أبو جهاد”

“رأسنا سيبقى في السماء …

أقدامنا مغروسة في تراب وطننا.”

 

في مدينة الرملة  10 – 10 -1935بدأت الحكاية في خيوطها الأولى مع ولادة القائد الشهيد خليل الوزير ” أبو جهاد” .

لم تطل سنوات التفتح في فلسطين ليقتلع وعائلته  من أرض الأجداد وهو ابن الثالثة عشرة – ويرى بأم العين ربيع 1948 وحشية العصابات الصهيونية التي لاحقتهم وأمطرتهم بالرصاص. رحلة الاقتلاع المرة كانت من الرملة إلى الخليل لتستقر العائلة في غزة.

صور الهجرة والاقتلاع كبرت مع الفتى الذي سيحول أيام الصهاينة إلى جحيم. نشاطه الوطني كان لافتاً في مدرسة ” فلسطين الثانوية “- لينتخب قائداً للحركة الطلابية فيها. تعرف إلى الشهيد ياسر عرفات في العام 1954 إثناء زيارته إلى غزة .

البواكير الأولى لنشاط الشهيد القائد خليل الوزير في العام 1954 حيث شكل

 “حلقة” مسلحة – أولى عملياتها كانت في قطاع غزة ضد أهداف صهيونية على خطوط الهدنة.

تابعت الحلقة  وبشكل منظم وسري – وهو ما ميز عمل الشهيد القائد بزرع الألغام والمتفجرات على طريق دوريات الجيش الصهيوني. خطط وشارك في تنفيذ أول عملية عسكري وهي تفجير خزان مياه” زوهر” قرب بيت حانون بغزة يوم 25/2/1955 .

كان يدرك ويعرف مسبقاً أن ما يقوم به سيعرضه للملاحقة. اعتقلته السلطات المصرية في العام 1954 إثر عملية عسكرية كان يقودها بنفسه. لتبعده من  غزة إلى مصر بعد اكتشاف دوره في عمليات التفجير التي طالت دوريات  ومواقع صهيونية.

توجه إلى الاسكندرية ليلتحق بالجامعة – لكنه اضطر إلى تركها للعمل- وسافر في العام 1957 إلى السعودية وعمل مدرساً فيها لأقل من سنة غادر  بعدها إلى الكويت ليعمل في التدريس.

التقى الشهيد ياسر عرفات في الكويت مجدداً  ليشاركا في النويات الأولى لتأسيس حركة فتح في الأعوام 1957- 1958. سافر مع ياسر عرفات إلى الجزائر في العام 1963حيث تم تأسيس أول مكتب لحركة “فتح”. تولى جمال عرفات مسؤوليته ليعقبه “أبو جهاد “بعد ذلك بأشهر قليلة في نهاية 1963.

بنى علاقات هامة مع الحكومة الجزائرية…ونشط في  تأسيس  روابط قوية مع البلدان الاشتراكية خلال وجوده في الجزائر.

عام 1964 توجه برفقة ياسر عرفات  إلى الصين التي تعهد قادتها بدعم الثورة فور انطلاق شرارتها، ثم توجه إلى فيتنام الشمالية وكوريا الشمالية.

مسيرة حياة طويلة في درب المقاومة الفلسطينية – وهو من خطط لعملية نسف خط انابيب المياه (نفق عيلبون) ليلة الأول من كانون الثاني/يناير 1965 والتي اعتمدت تاريخاً لانطلاقة الكفاح المسلح للثورة الفلسطينية.

التاريخ المقاوم للقائد  الشهيد خليل الوزير طويل ومليء بالأحداث. ساهم مع رفاقه في قيادة قوات الثورة الفلسطينية في التصدي لقوات الجيش  الصهيوني في معركة الكرامة بالأردن في 21/3/1968 – وعين بعدها نائباَ للقائد العام لقوات الثورة الفلسطينية – إضافة إلى عضويته في اللجنة المركزية لحركة فتح .

شارك في معارك الدفاع عن الثورة في الأردن في العامين 1970ـ1971.

 أشرف على عدة عمليات منها :عملية فندق (سافوي) في تل أبيب وعملية انفجار الشاحنة المفخخة في القدس في العام   1975. عملية قتل البرت ليفي كبير خبراء المتفجرات الصهاينة و مساعده في نابلس عام 1976 . عملية الساحل

الشاطىء” بقياد ة الشهيدة دلال المغربي  في العام 1978- عملية قصف ميناء ايلات عام 1979 . قصف المستوطنات الشمالية بالكاتيوشا عام 1981 .

 أسر 8 جنود صهاينة في لبنان ومبادلتهم بنحو 4500 أسير لبناني و فلسطيني في جنوب لبنان .


مع اندلاع الانتفاضة الأولى عام1987 كان دورهفي انطلاقتها ودعمه

ظل الموساد الصهيوني يرصد ويتابع الشهيد القائد “أبو جهاد” الذي كان له دوراً كبيرا في مواجهته  في حصار بيروت- وفي اندلاع الانتفاضة الاولى.

في  تونس التي استقر فيها بعد العام 1982 كان الموساد قد هيء ليل الجريمة بعد أن عجز عن مواجهته في ساحات القتال التي اشتعلت وأحرقت جنوده وأسقطت نظرياته في انهاء المقاومة الفلسطينية.

ليلة الاغتيال تم إنزال 20 عنصراً مدرباً من الموساد من أربع سفن وغواصتين وزوارق مطاطية وطائرتين عموديتين للمساندة على شاطئ الرواد قرب ميناء قرطاج في تونس. بعد عودته إلى بيته كانت اتصالات عملاء الموساد على الأرض تنقل الأخبار. توجهت مجموعة من الموساد  إلى منزله فقتلت الحراس وتوجهت إلى غرفته.. لتطلق عليه وابلاً من الرصاص.

اغتيل خليل الوزير في منزله في تونس فجراً 16 نيسان 1988 وهو يبلغ من العمر 52 عاماً.

سيبقى اسمك في الأيام الفلسطينية – سيبقى شعب فلسطين يحفظ أنك كنت مع فلسطين كل فلسطين ولم تتنازل عن حبة تراب واحدة.

لينا عمر

شاهد أيضاً

الذكرى الأولى لاستشهاد محمد علي حسن الناعم

 إنهم رجال الله الذين لم يفكروا بحياة الرفاهية والمناصب الزائفة، ولم يلتفتوا لهذه الحياة الفانية …

الشهيد أحمد محمد نايف أبو شرخ

 هنا الأرض التي رويت بدماء الأبطال الشهداء، هناك الأرض التي عانت من بطش وظلم الاحتلالِ …

الشهيد الكولونيل أنطوان داود

مفجر مقر الوكالة اليهودي بسيارة القنصل الأمريكي ولد أنطون داود في يوغوتا ـ كولومبيا، عام …