الرئيسية / شهداء الأمة / سيد شهداء المقاومة السيد عباس الموسوي

سيد شهداء المقاومة السيد عباس الموسوي

 

الشهداء هم المعبر للنصر

حين يذكر السيد القائد الشهيد عباس الموسوي يفتح الجنوب اللبناني ذراعيه لينثر على محياه كل الانتصارات التي حققها مجاهدو حزب الله…انتصارات ممهورة بدمه فهو ابن المقاومة التي أنبتت مقاتلين على كفيه – أميناً  لها حتى لحظة استشهاده الغادرة.

ولد السيد القائد الأمين العام السابق لحزب الله في منطقة الشياح في الضاحية الجنوبية لبيروت عام 1952..,وتربى في عائلة مقاومة- مؤمنة.

التحق  بالثورة الفلسطينية وهو لمّا يزل في العاشرة من عمره، وخضع لعدّة دورات تدريب عسكرية. ثم التحق بحوزة السيد موسى الصدر في صور، وتعمّم في السادسة عشرة من عمره، بعد ذلك غادر الى العراق ليتابع دراسته في كنف الشهيد المرجع السيد محمد باقر الصدر.

كان السيد شغوفاً للعلم ومتابعاً لقضايا الأمة,وتميز بالفراسة والشجاعة والاقدام على تقديم ما يمكن للمحتاجين.

نكسة حزيران 1967شكلت دافعا ً قوياً للسيد  ليلتحق بصفوف الفدائيين، للمساهمة في تحرير فلسطين. فالتحق وهو فتىً لم يتجاوز السادسة عشر من العمر بمعسكرات الفدائيين ..,ولم يطل به المقام في المعسكر حتى عاد مصاباً في إحدى قدميه، وهذا ما منعه آنذاك من الذهاب في عملية فدائية كانت تؤرقه الرغبة الشديدة للمشاركة فيها.

لقد عمل السيد عباس وفي موازاة العمل الجماهيري ــ العبادي الاجتماعي ــ السياسي، في خط البناء الفكري ــ المعنوي للكادرات الشبابية المؤمنة الفتية،عبر حلقات منتظمة قامت في العديد من القرى والدساكر وفي بعلبك نفسها، وساهم مساهمة فعّالة في مدارس ودورات الكوادر، لقد أعطى الشباب المؤمن كل وقته وهمّه، وتعاهد تربيتهم ورعايتهم كما يتعاهد الأب رعاية أبنائه وتربيتهم،وغمرهم بعطفه الأبوي.

ما كادت الثورة الإسلامية تنتصر بقيادة الإمام الخميني رضوان الله عليه في شباط 1979، حتى كان السيد عباس من أوائل الداعين لها والمنفتحين عليها والسائرين في ركب قائدها.

وفّر الاجتياح الصهيوني للبنان في حزيران 1982 الفرصة المؤاتية للسيد عباس لتحقيق هدفه القديم، لقد جاءت “إسرائيل” إليه في وطنه بدل أن يذهب هو إليها في فلسطين. وهكذا انطلقت عام 1982 مسيرة “حزب الله”، عبر المقاومة الإسلامية التي شاركت أولى مجموعاتها في التصدي لهذا الاحتلال خاصة على مداخل بيروت الجنوبية في خلدة ــ الأوزاعي، والليلكي ــ حي السلم، وكاليري سمعان.

لم يترك عملية تفوته، في “علمان” و”الشومرية” و:بدر الكبرى” وفي “برعشيت” وغيرها، وكان يعرف المجاهدين فرداً فرداً.

استُهدف أكثر من مرة وفي أكثر من موقع. في “بدر الكبرى” استهدفوا موقعه لكنه لم يستشهد، سقطت القنبلة في متراسه إلا أنها لم تنفجر.

في العام 1985، اتخذ السيد الشهيد من مدينة صورة إقامة له، وذلك في حي الرمل بالقرب من الشاطىء.. كانت المقاومة في ذروة عطائها، وكان نجم السيد  قد بدأ يلمع كقائد للمقاومة، خاصة أنه كان المسؤول عنها.

بعد مسيرة طويلة من العمل والتفاني.. انتُخب السيد الشهيد في أيار مايو 1991 أميناً عاماً لحزب الله، ليفتتح  مرحلة جديدة من  مسيرة حزب الله في التواصل مع الناس وتقديم الخدمات لهم فهم رصيد المقاومة.., واستمرت المقاومة  في عملها الجهادي تحرز المزيد من الانتصارات. وعبارته الشهيرة سنخدمكم بأشفار العيون لا تزال أحد ابرز شعارات حزب الله حتى اليوم.

في السادس عشر من شباط فبراير 1992، ومن جبشيت بلدة رفيقه الشيخ راغب حرب وبعد كلمة ألقاها في إحياء الذكرى الثامنة لاستشهاد الشيخ راغب، غادر السيد باتجاه بيروت، لكن طائرات مروحية صهيونية  كانت تراقبه …وعلى طريق بلدة تفاحتا أطلقت صواريخها الحارقة على سيارة السيد، فاستشهد مع زوجته ام ياسر وولدهما الصغير حسين.

سيد الشهداء عباس الموسوي” أبو ياسر” سيظل اسمك خافقاً في مقاومة  تواصل طريق انتصارها.

من أقول سيد الشهداء:

  • أجل الشهادة والشهادة هي وحدها المعبر إلى النصر من أراد الانتصار فعليه بطلب الشهادة، الأحبة أصبحوا هناك .
  • هذا منبر المقاومة الإسلامية ومنبر الانتفاضة هذه منابر التحرير واليقظة واستنهاض الأمة بكاملها لأرض المعركة مع إسرائيل وتحمل المسؤوليات إذا انتكس هذان المنبران سيشكل ذلك خطراً حقيقياً على مستوى الأمة .

    فعلاً الآن لاحظوا مسيرة التاريخ انسحاب من جنوب لبنان انسحاب ذليل مطاردة لإسرائيل في الشريط الحدودي الذي أرادته حزاماً أمنيا عمليات تلاحقهم لداخل الأرض المحتلة ثم تحرك الداخل الفلسطيني شعب مسلم بكامله بأطفاله بنسائه وبرجاله يواجهه بالحجر والسكين الآن تطوروا صاروا يستعملون الحديدة اكتشفوا أنها تنفع أكثر من الحجر وغداً يستخدمون السلاح بإذن الله .

  • بقلم لينا عمر

 

شاهد أيضاً

الذكرى الأولى لاستشهاد ماهر زعاترة

لحظاتٌ أخيرة سبقت استشهاده، تحدّث مع أبنائه، قبّلهم، ودّعهم وغادر ولم يعد إلى منزله حتى اللحظة، …

الشهيد الرفيق عمر النايف في الذكرى الخامسة لاغتيال عمر النايف

ولد ١/١/١٩٦٣ الرفيق عمر النايف في بلدة اليامون غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة …

الذكرى الأولى لاستشهاد محمد علي حسن الناعم

 إنهم رجال الله الذين لم يفكروا بحياة الرفاهية والمناصب الزائفة، ولم يلتفتوا لهذه الحياة الفانية …