الرئيسية / قصص الشهداء / الشهيد حمد حسن سمارة

الشهيد حمد حسن سمارة

 

ولد الشهيد حمد حسن سمارة في قرية الدوارة قضاء صفد عام 1945, هجرت العصابات الصهيونية أهالي قريته سنة 1948 واستقر معظم أبناءها في سورية , حفرت تلك السنوات الثلاث  ملامح قريته ومادار فيها من قتل وتهجير في أعماق روحه التي لاتنفك عن الرحيل إليها كل صباح .

شبّ ونار الثورة تغذي عروقه كما تغذي مياه الدان والحاصباني سهل الحولة ,وفي عام 1965 انتسب إلى صفوف المقاومة الفلسطينية (حركة فتح) , خاض العديد من العمليات الاستطلاعية والعسكرية ضد العدو الصهيوني في الشمال الفلسطيني والضفة الغربية , أصيب في معركة الكرامة بشظية استقرت في ساقه , لكنّ ذلك لم يثنيه عن مواصلة الطريق وبقي ثائراً حتى نال شرف الشهادة .

يقول صديقه حسين حسين  : كان الأخ أبوعلي محرز (الاسم الحركي للشهيد )من مؤسسي حركة المرابطين , كماأشرف على تدريب كوادر حركة أمل بالتعاون مع السيد نبيه بري في بعلبك .

كنت معه في كتيبة الإمام علي (ع)في منطقة بعلبك عام 1972 , كان مثالاً للقائد الذي يحمل كل الصفات التي ينبغي أن يحملها القائد لكن أغلب ميزة كان يتصف بها الجرأة , لم أر شخصاً بجرأته وإقدامه وحبه لوطنه ’ كان يزرع في نفوسنا الثورة والأمل بالنصر ويحثنا على الإقدام دوماً , انتقلنا بعدها إلى الجنوب اللبناني حيث قام بتنفيذ الكثير من العمليات العسكرية في منطقة الجليل .

في 3/كانون الأول /1976 وفي طريق العودة من عمليته الاستطلاعية في الشمال الفلسطيني آثرت روحه إلاّأن تنغرس في سهولها لتزهر حنونّأً في الربيع القادم .

تضيف ابنته الصغرى : كنت ابنة أيام حين عاد إلى منزله ليرى مولودته الجديدة , أراد أن يستأذنني للرحيل إلى حيث تسمو الأرواح الخالدة , ألقى كل مافي روحه من ثورة وغضب في روحي تاركاً وصيته بأن نكمل المشوار , أراد منا أن نكون في طليعة المناهضين  للظلم في كل مكان وزمان , استودعنا على أمل اللقاء على أرضنا الحبيبة , لكنه عاد مستشهداً وتركني أرسم ملامح وجهه في سماء وجبال وسهول فلسطين وفي كل مكان خفقت روحه فيه وهي تزرع أملاً .

 

شاهد أيضاً

الذكرى الأولى لاستشهاد ماهر زعاترة

لحظاتٌ أخيرة سبقت استشهاده، تحدّث مع أبنائه، قبّلهم، ودّعهم وغادر ولم يعد إلى منزله حتى اللحظة، …

الشهيد الرفيق عمر النايف في الذكرى الخامسة لاغتيال عمر النايف

ولد ١/١/١٩٦٣ الرفيق عمر النايف في بلدة اليامون غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة …

الذكرى الأولى لاستشهاد محمد علي حسن الناعم

 إنهم رجال الله الذين لم يفكروا بحياة الرفاهية والمناصب الزائفة، ولم يلتفتوا لهذه الحياة الفانية …