أخبار

مقتل فلسطيني في الداخل المحتل بإطلاق نار

قُتل صباح اليوم الأربعاء المواطن الفلسطيني يوسف الزبارقة في مدينة اللد (وسط فلسطين المحتلة عام 1948)،  بعد تعرضه لإطلاق نار من جانب مسلحين مجهولين قرب محطة وقود في حي المحطة بالمدينة.

وأشار مصدر مطّلع إلى أن:

  •  “الجريمة حصلت خلال وجود الضحية داخل حافلة بالقرب من محطة وقود في المدينة”
  •   “تعرض لإطلاق نار مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة توفي على إثرها”.

وبيّن المصدر أن:

“الطواقم الطبية، التي وصلت لمكان الجريمة قامت بتقديم الإسعافات الأولية للجريح، ليتم الإعلان لاحقاً عن وفاته”.

وقامت شرطة الاحتلال بالتحقيق في ملابسات الجريمة التي لم تعرف خلفيتها بعد، دون الإبلاغ عن اعتقال أي مشتبه به.

يذكر أن ثلاث جرائم إطلاق نار وقعت في مدينة اللد خلال الأسبوع الماضي، وأصيب فيها عدد من الأشخاص بجروح متفاوتة.

وبهذه الجريمة التي وقعت اليوم، ترتفع حصيلة ضحايا الجرائم في الداخل الفلسطيني المحتل، منذ مطلع العام، إلى:

  • 106 قتلى بينهم 15 امرأة.
  • الحصيلة لا تشمل جرائم القتل في منطقتي القدس وهضبة الجولان المحتلتين.

ويعيش المجتمع الفلسطيني بالداخل المحتل، على وقع فلتان أمني أدى لانتشار جرائم قتل حصدت العشرات وطالت جميع الفئات وسط تقاعس شرطة الاحتلال عن القيام بدورها.

يُشار إلى أن الفلسطينيين في الداخل المحتل:

  • أطلق عليهم الاحتلال تسمية “عرب 48”.
  • تسميتهم فلسطينياً “فلسطينيو 48” أو “فلسطينيو الداخل”.
  • هم من أحفاد نحو 160 ألف فلسطيني بقوا في أراضيهم بعد إقامة كيان الاحتلال عام 1948.
  • ما زالوا يعيشون داخل حدود كيان الاحتلال، بحدود الخط الأخضر، أي خط الهدنة 1948م.
  • نسبة فلسطينيو الداخل أكثر من 20 بالمئة من سكان الكيان، الذين يزيد عددهم عن 9 ملايين نسمة، وفق بيانات صدرت عن سلطات الاحتلال.
زر الذهاب إلى الأعلى