أخبار

قوات الاحتلال تفجّر منزل الشهيد ضياء حمارشة في جنين

فجّرت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الخميس، منزل منفذ عملية “بني براك” البطولية ضياء حمارشة في بلدة

يعبد جنوب غرب جنين بالضفة المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها نحو 30 آلية عسكرية بينها جرافة، اقتحمت البلدة ،

ونشرت القناصة على أسطح منازل المواطنين، وهدمت أجزاء من المنزل قبل أن تقوم بتفجيره بالكامل.

واندلعت خلال عملية الاقتحام مواجهات عنيفة، حيث استشهد خلالها الشاب بلال عوض كبها (24 عامًا) وأصيب 6 آخرين بالرصاص الحي.

وصادقت سلطات الاحتلال الصهيوني، في وقت سابق، على هدم منزل عائلة الشهيد حمارشة. وأفاد والد الشهيد، عبر صفحته على فيسبوك، بأنّ محكمة الاحتلال أصدرت قرارًا بهدم الطابقين الثاني والثالث مع الملحق على السطح.

جدير بالذكر أنّ جيش الاحتلال الصهيوني أخطر، في 5 أبريل/ نيسان الماضي، عائلة الشهيد حمارشة بتفريغ منزلهم تمهيدًا لهدمه، علمًا أنّ الشهيد حمارشة هو منفذ عملية “بني براك” البطولية.

وتنتهج سلطات الاحتلال الصهيوني سياسة هدم بيوت الشهداء والأسرى كنوع من العقاب الجماعي في محاولة يائسة منها للتأثير على المقاومة إلا أنها لم تجنّ سوى المزيد من العمليات البطولية في نقاط الاشتباك كافة.

اقرأ المزيد:الاسير محمود الدهيني

وفي سياق متصل، استشهد شاب فلسطيني، وأصيب آخرون، خلال اعتداءات إسرائيلية جديدة فجر اليوم الخميس

على مخيم الدهيشة جنوب مدينة بيت لحم، وهو ثالث شهيد برصاص الاحتلال خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأفادت مصادر إعلامية محلية باستشهاد الأسير المحرر أيمن محيسن متأثراً بجراح أصيب بها برصاص جنود الاحتلال،

عقب اقتحام المخيم.

وبحسب المصادر، فقد اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال الاسرائيلي التي اقتحمت المخيم وقامت

بنشر قناصة وإطلاق الرصاص بكثافة، فيما تصدى المواطنون لهذه القوات بإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة.

زر الذهاب إلى الأعلى