حتى لا ننسى

قرية الكفرين جنوبي شرقي حيفا

قرية عربية تقع على بعد 30 كم جنوبي شرقي حيفا* أنشئت في جبل الكرمل* فوق كنف جبل يرتفع 255م عن سطح البحر. وتبدأ من قربها الروافد العليا لنهر الزرقاء*. ومن هذه الروافد وادي عين حمد ووادي خلة أبي نمر الذي يمر بشمالها الغربي ويتحد مع عدة أودية صغيرى مكونا وادي الدفلة.

تكثر الينابيع والآبار في أراضي القرية. ومن ينابيعها عين الصفصافة وعين الكفرين وعين البلد وعين قاسم وعين الزعترة وعين عباس وعين الفرت. وتقع في شمالها الغربي عين فارس وعين الراس. والآبار في القرية كفرية، أي رومانية. وهناك بئران في شمالها الغربي. وعلى بعد 1.5 كم منها بئر اللوبيدة.

أشبهت القرية في شكلها العام المستطيل الممتد من الشرق إلى الغرب، وكانت من النوع المكتظ. وفي عام 1931 ضمت 95 مسكناً بنيت من الحجارة والاسمنت أو الحجارة والطين. وبلغت مساحة القرية عام 1945 نحو 18 دونماً، ومساحة أراضيها 10.882 دونماً لا يملك  اليهود منها شيئاً.

كان في الكفرين 571 نسمة من العرب في عام 1922، وارتفع العدد إلى 657 نسمة في عام 1931 و920 نسمة في عام 1945 ويدخل ضمن هذا العدد عرب البلاونة.

ضمت القرية جامعاً ومدرسة ابتدائية للبنين أسست في العهد العثماني. واعتمد السكان على مياه عين الكفرين في الشرب والأغراض المنزلية.

قام اقتصاد القرية على الزراعة وتربية المواشي. وأهم المزروعات الحبوب. وفي موسم 42/1943 كان في غرب وشمالي غرب القرية 30 دونماً مزروعة زيتوناً نصفها مثمر.

شرد اليهود سكان القرية العرب ودمروها في عام 1948.

زر الذهاب إلى الأعلى