تقارير

غزة: 11,500 شهيد وأكثر من 29,800 جريح بالعدوان الصهيوني المستمر

أفاد المكتب الإعلامي الحكومي ارتفاع حصيلة الشهداء جرّاء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة لليوم الواحد

والأربعين على التوالي إلى 11,500 بينهم 4,710 طفلاً و3,160 امرأة، وبلغ عدد شهداء الكوادر الطبية 200 ما بين طبيب

وممرض ومسعف، فيما استشهد 22 من رجال الدفاع المدني، و51 صحفيّاً.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي، خلال مؤتمر صحفي، إنّ عدد المجازر التي ارتكبها جيش الاحتلال المجرم بلغت 1200

مجزرة، وبلغ عدد الإصابات 29800 مصاب ,أكثر من 70 % منهم من النساء والأطفال. فضلاً عن عدد  المفقودين الذي

وصل إلى 3640 مفقوداً منهم 1770 طفل لا زال تحت الأنقاض.

وفي ظل استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي المُركّز على المستشفيات، أشار المكتب إلى خروج 25 مستشفى و52

مركزاً صحيّاً عن الخدمة فضلاً عن استهداف الاحتلال (55) سيارة إسعاف.

كما بلغت عدد المقرات الحكومية المدمرة 95 مقراً حكومياً، فيما تعرضت للتدمير 255 مدرسة خرجت منها (63) مدرسة

عن الخدمة كان آخرها استهداف الاحتلال لمدرسة الموهوبين  والتي ارتكب داخلها مجزرة أسفرت عن ارتقاء عشرات الشهداء.

ولم تسلم دور العبادة من هذا المحتل المجرم, فقد دمّر 74 مسجداً تدميراً كليّاً و162 مسجداً تدميراً جزئياً فضلاً عن

استهداف ثلاثة كنائس.

وأكدّ المكتب الإعلامي على ارتكاب الاحتلال “الإسرائيلي” جريمة تاريخية باقتحامه مجمع الشفاء الطبي؛ حيث هدم جدار

المستشفى ودخلت الدبابات ومئات الجنود مدججين بالأسلحة المختلفة ترافقهم الطائرات المسيرة مع اعتلاء القناصة

لأسطح المكان.

كما أوضح اعتداء جنود جيش الاحتلال بالضرب على العديد من المرضى والجرحى والنازحين وعدد من الطواقم الطبية

والتمريضية داخل مجمع الشفاء الطبي، وأجبروهم على خلع ملابسهم موجهين لهم الإهانة والشتائم.

بالإضافة لذلك قال المكتب: انّ قوات الاحتلال طلبت من الطواقم الطبية النزول من أماكن عملهم في المباني الطبية

من أجل اجراء التحقيق معهم تحت تهديد القتل والسلاح.

المجتمع الدولي شريك في جرائم الاحتلال:

وحمّل المكتب الإعلامي الحكومي في غزة الاحتلال “الإسرائيلي” والمجتمع الدولي وفي مقدمتهم الولايات المتحدة

الأمريكية، المسؤولية الكاملة عن جرائم الحرب المنظّمة التي يرتكبها جيش الاحتلال ضد المستشفيات، وضد مجمع

الشفاء الطبي على وجه الخصوص، وضد المدنيين، والأطفال والنساء.

كما أدان بأشد العبارات التواطؤ الدولي مع الاحتلال ومساندته على كل المستويات لاستهداف المستشفيات والمنازل

الآمنة بالطائرات والصواريخ.

بالإضافة لذلك طالب دول العالم الحرّ بلجم الاحتلال المجرم، والضغط عليه بكل الوسائل من أجل الوقف الفوري لحرب

الإبادة الجماعية التي ينفذها بالطائرات والدبابات وبأبشع الصور والمشاهد، في صورة تتناقض مع كافة القوانين

الدولية والعالمية.

وطالب وبشكل عاجل وفوري فتح معبر رفح وبشكل دائم لكي يكون ممراً آمناً تتدفق من خلاله المساعدات والإمدادات

الطبية للمستشفيات والمراكز الإغاثية المختلفة.

كما شدّد على ضرورة إدخال الوقود وبشكل فوري إلى المستشفيات في قطاع غزة قبل تفاقم الكارثة الإنسانية وحتى

تستطيع الطواقم الطبية تقديم الخدمات الطبية والصحية في كافة المستشفيات.

اقرأ أيضاً: مدير مجمع الشفاء: رائحة الموت تفوح في كل مكان

زر الذهاب إلى الأعلى