أخبار

عباس سيلتقي هنية في غزة: بدء مرحلة جديدة للوقوف صفاً واحداً..

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفض “صفقة القرن”، معتبراً أنها “مؤامرة لن تمر”، وأضاف عباس أن “المؤشرات كانت واضحة بأنها ستتضمن أن تكون القدس عاصمة موحدة لإسرائيل”، معتبراً ما أعلنه ترامب “صفعة سيرد عليها الفلسطينيون بصفعات”.

عباس أكد استعداده للعمل معاً مع حركة حماس وتجاوز الخلافات بينهما، بعد أن تلقى اتصالاً من رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية وعرض عليه أن يلتقيا فوراً، فبادره عباس بتحديد غزة مكاناً للقاء، مؤكداً بدء مرحلة جديدة للوقوف صفاً واحداً.

عباس أكد التمسك بالتفاوض على أساس الشرعية الدولية وقراراتها، لا على أساس “صفقة القرن”، مشدداً على رفضه أن تكون أميركا الوسيط الوحيد في المفاوضات.

وأكد أن “الفلسطينيين لن يسمعوا أوامر ترامب ولن يتنازلوا عن ثوابتهم الوطنية التي أصدرها المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر عام 1988″.

من جهته، أبلغ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن “الحركة في خندق مشترك للحفاظ على القضية الفلسطينية”, مؤكداً “أهمية الوحدة الوطنية وجاهزية الحركة للعمل المشترك”.

هنية شدد في اتصال مع أبو مازن على أنه لا مستقبل لأي مشروع يتجاوز الحقوق الفلسطينية.

زر الذهاب إلى الأعلى