على الطريق

عامٌ كامل على اختطاف أجهزة السلطة المطارد مصعب اشتية

تواصل أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية المحتلة، اختطاف المطارد لدى الاحتلال “الإسرائيلي”، مصعب اشتية،

لليوم الـ365 على التوالي.

عامل كاملٌ على اختطاف المطارد مصعب اشتية من مدينة نابلس، رغم صدور 3 قرارات قضائية بالإفراج عنه.

وتعتقل أجهزة السلطة المطارد مصعب اشتية منذ 19 أيلول/ سبتمبر من العام الماضي (2022م)؛ وذلك على خلفية

عمله المقاوم ضد الاحتلال الصهيوني، كما ترفض الإفراج عنه رغم صدور قرارات قضائية بهذا الخصوص.

وعقب اعتقال اشتية برفقة عميد طبيلة، شهدت شوارع نابلس حالة من الغضب احتجاجاً على اعتقال السلطة للمطارد

اشتيه، واستشهد خلالها مواطن برصاص أجهزة السلطة كما أصيب آخرون بينهم الشاب أنس عبد الفتاح بإصابة خطيرة.

وخاض اشتية إضرابا عن الطعام في بداية اعتقاله للمطالبة بالإفراج عنه، وهو يعاني من مشاكل صحية نتيجة إصابته

بمرض في الغدة الدرقية.

كما تعرضت عائلة اشتية للاعتداء والضرب وقمع استقبال شقيقه الأسير المحرر صهيب اشتية، بعد الإفراج عنه من

سجون الاحتلال “الإسرائيلي”.

وبعث المعتقل السياسي مصعب اشتية رسالة سربت من زنزانته في سجون السلطة، أكد فيها أن اليد التي لاحقت

أبطال عرين الأسود في نابلس، مثل (أبو صالح العزيزي، ووديع الحوح، وعبود صبح) هي ذاتها التي امتدت على عائلته.

بالإضافة لذلك عبَّر عن أسفه من مشاهد الاقتحام والضرب لمن يدّعي إنه يحتجز المقاومين لحمايتهم من الاحتلال،

موجهاً رسالة إلى الشرفاء من أبناء الأجهزة الأمنية بأن يعودوا إلى رشدهم، وإلى شعبهم لأن الظلم ظلمات، وانتهاك

حرمات البيوت الآمنة لهو من أشدها.

وتتجاهل أجهزة السلطة كل القرارات القضائية والمطالبات الشعبية والحقوقية والفصائلية بالإفراج عن المطارد اشتية،

كما تواصل اعتقالاتها السياسية وملاحقاتها للمقاومين بالضفة المحتلة.

اقرأ أيضاً: المحامي شتات: هذا العام هو الأعنف في ملاحقة أجهزة السلطة للمقاومين بالضفة

زر الذهاب إلى الأعلى