أخبار

حملة اعتقالات ومداهمات لجيش الاحتلال في عدّة مناطق بالضفة

شنّت قوّات الاحتلال الصهيوني، فجر وصباح اليوم الخميس، حملة اعتقالات ومداهماتٍ في عدّة مناطق متفرقة بالضفة المحتلة.

ومن جنين، أفادت مصاد محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين أسعد عصام عمرو من يعبد، وعلاء عوني قبالة من اليامون، بعد اقتحام البلدتين ومداهمة منزليهما، كما اقتحمت بلدة برقين.

ونصبت قوات الاحتلال حواجز عسكرية متنقلة على شارع جنين- نابلس، واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال

على دوار بلدة عرابة جنوب المدينة.

من رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الشابين محمد سهيل عثمان حامد، واحسان محمود حامد بعد اقتحام منازلهم في

بلدة سلواد شمال شرق المدينة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر محمود صافي عقب اقتحام منزله في مخيم الجلزون شمال المدينة.

ومن بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر باسم محمد حمود من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، ومحمود

ناصر بداونة (20 عاما) من بلدة الدوحة غربا، بعد دهم منزلي ذويهما وتفتيشهما.

وفي قرية حوسان غرب المدينة، داهمت قوات الاحتلال منزلي أمجد إسماعيل زعول، وعلي عرفات زعول، وفتشتهما.

ومن الخليل، أفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن ماهر ابو تركي من منطقة سنجر جنوب المدينة،

وفتشت منزله واستولت على مركبته ومبلغ من المال.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال داهمت بلدة صورف شمال غرب المدينة، وفتشت منزل المواطن محمد حميدات، واستولت على مبلغ من المال.

التقرير الشهري

يشار إلى أنّ مؤسّسات الأسرى الفلسطينيّة أفادت في تقريرها الشهري، بأنّ سلطات الاحتلال الصهيوني اعتقلت خلال شهر حزيران/يونيو، (464) مواطن/ة من الأراضي الفلسطينية المحتلّة، بينهم (70) طفلاً، و(18) إمراة، وكان توزيع الاعتقالات خلال الشهر المذكور على النحو الآتي (159) من القدس والتي شهدت أعلى نسبة اعتقال، و(15) من قطاع غزة، ووصل عدد أوامر الاعتقال الإداري الصّادرة خلال الشهر ذاته (153) أمراً، بينها (58) أمراً جديداً، و(95) أمر تجديد.

وتشن قوّات الاحتلال الصهيوني، بشكل يومي، حملة اعتقالاتٍ ومداهماتٍ في مناطق متفرقة بالضفة المحتلة، إذ اعتقلت، خلال العام الماضي، نحو (8000) فلسطينياً/ة، من بينهم أكثر من (1300) قاصر/ة وطفل/ة، و(184) من النّساء، ووصل عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة إلى (1595) أمر اعتقال إداري.

اقرأ المزيد:الإستشهادي إبراهيم رفيق عبد الهادي

زر الذهاب إلى الأعلى