أخبار

الفلسطينيون يتفوقون على “الصهاينة” بالمواليد هذا العام

كشف تقرير أعده مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات لعامي 2016 و2017 حول التوقعات المستقبلية للديموغرافيا الفلسطينية، عن أن أعداد الفلسطينيين ستتجاوز الصهاينة في فلسطين التاريخية هذا العام.

وتناول التقرير -الذي شارك في إعداده 14 خبيرا بالشأن الفلسطيني- الأوضاع الداخلية الفلسطينية، والمؤشرات السكانية والاقتصادية الفلسطينية، والأرض والمقدسات.

كما ناقش المشهدَ الصهيوني الداخلي وأوضاعه السكانية والاقتصادية والعسكرية، وسلط الضوء على عمليات المقاومة ومسار التسوية السلمية، والمواقف العربية والإسلامية والدولية من الشأن الفلسطيني.

وقدر التقرير مجموع الشعب الفلسطيني بنحو 13 مليونا مع بداية العام 2018، وقال إن أكثر من نصفهم يقيمون داخل فلسطين والباقي خارجها.

اللاجئون

وتوقع التقرير أن يتجاوز الفلسطينيون عدد اليهود في فلسطين التاريخية هذا العام، وأن يتجاوز عددهم عدد اليهود عام 2022 بنحو ثلاثمئة ألف نسمة.

وأوضح التقرير أن عدد اليهود بلغ مطلع العام الجاري 2018 ما مجموعه 6.56 ملايين، ويشكلون 45.5% من يهود العالم البالغ عددهم 14.4 مليونا.

كما أوضح التقرير أن نحو ثلاثة أرباع فلسطينيي الخارج يقيمون في الأردن وباقي دول الطوق، بينما يمثل اللاجئون الفلسطينيون أكبر نسبة في العالم لعدد اللاجئين قياسا بعدد الشعب.

وأفاد بأن أعداد المستوطنين تجاوزت ثمانمئة ألف مستوطن في الضفة الغربية عام 2017، وأن هناك 196 مستعمرة وأكثر من 230 بؤرة استيطانية فيها.

وأشار إلى أن معدلات الهجرة اليهودية استقرت على أعداد محدودة (نحو 25 ألف سنويا)، وهي مقاربة لأعداد الهجرة العكسية من فلسطين المحتلة.

دخل الفرد

وفي الشأن الاقتصادي، أكد التقرير على استمرار الهيمنة الإسرائيلية على صادرات السلطة الفلسطينية ووارداتها، وأشار إلى أن الناتج المحلي الإجمالي الإسرائيلي يتجاوز نظيره الفلسطيني بـ24 ضعفا.

وقال إن متوسط دخل الفرد الفلسطيني يبلغ نحو ثلاثة آلاف دولار مقابل أربعين ألفا للفرد الصهيوني عام 2017.

وعلى صعيد المقاومة، أشار التقرير إلى أن معطيات جهاز مخابرات الاحتلال الصهيوني (الشاباك) سجلت 1415 عملية مقاومة خلال العام 2016، و1267 عملية خلال الأشهر الـ11 الأولى من 2017.

وأوضح التقرير أن 134 فلسطينيا استشهدوا عام 2016، مقابل 94 شهيدا عام 2017، في حين بلغ عدد الأسرى الفلسطينيين بالسجون الصهيوني 6200 أسير، بينهم 311 طفلا و453 معتقلا إداريا.

وسجل التقرير حدوث تسعمئة اعتداء على المسجد الأقصى والمصلين عام 2017، كما سجل حدوث عمليات توسع في نحو تسعين مستعمرة يهودية.

زر الذهاب إلى الأعلى