أخبار

الفدائي الأردني عبد الله الكساجي، يطعن جنود الاحتلال في حواري القدس.

شهدت مدينة القدس المحتلة، وخاصة البلدة القديمة ومحيطها، انتشاراً واسعاً لقوات الاحتلال الصهيوني، وذلك في أعقاب عملية الطعن التي نفذت أمس.

وقالت مصادر مقدسية إن إجراءات الاحتلال المشددة زادت حدتها بعد استشهاد المواطن الأردني محمد عبد الله الكسجي (57 عاما)، يوم أمس، حيث أطلق عليه النار بحجة طعن أحد عناصر شرطة الاحتلال قرب المسجد الاقصى من جهة باب السلسلة.

ولفتت إلى أن قوات الاحتلال المتمركزة على بوابات القدس القديمة، ودورياتها الراجلة في المنطقة، تُوقف الشبان والفتيات وتخضعهم لتفتيشات استفزازية ومُهينة، وتُحرّر بطاقاتهم الشخصية؛ الأمر الذي يستفز المواطنين خلال دخولهم وخروجهم من وإلى البلدة القديمة.

وتُركّز قوات الاحتلال نشاطاتها في المنطقة الممتدة من باب العامود (أحد أشهر أبواب القدس القديمة)، وصولاً إلى منطقة باب الساهرة مروراً بشارع السلطان سليمان ومغارة الكتان.

زر الذهاب إلى الأعلى