على الطريق

الضفة المحتلة: عمليتا إطلاق نارٍ تستهدفان مستوطنة وحاجزاً للاحتلال

تتواصل أعمال المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، تزامناً مع تصاعد اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه

الصهاينة، مساء اليوم الجمعة 29 أيلول / سبتمبر 2023م.

واستهدف المقاومون مغتصبة “ميراف” شرق مدينة جنين بصلياتٍ من الرصاص المكثفة.

وفي مدينة نابلس، أطلق المقاومون النار صوب جنود الاحتلال “الإسرائيلي” المتمركزين على حاجز حوارة.

وقمعت قوات الاحتلال المتظاهرين ضد الاستيطان شرق بيت دجن شرق مدينة نابلس، وجاءت المظاهرة في بيت دجن؛

لإحياء الذكرى السنوية الثالثة لانطلاق شرارة المقاومة الشعبية هناك؛ رفضاً للبؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي البلدة.

وتعاملت طواقم الإسعاف مع 48 إصابة بينها 5 إصابات بقنابل الغاز بشكل مباشر بينهم مسن نقل إلى مستوصف بيت

فوريك، فيما أصيب 43 آخرون اختناقاً بالغاز من ضمنهم صحفية أجنبية ومتضامن أجنبي.

كما تعرض طاقم إسعاف الهلال الأحمر للاختناق أثناء إسعاف المصابين، وعرقلت قوات الاحتلال مركبة إسعاف الهلال

الأحمر على حاجز بيت فوريك.

بالإضافة لذلك أصيب ثمانية مواطنين بالرصاص المطاطي في بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية، خلال مواجهاتٍ بعد خروج

المسيرة الأسبوعية المطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ سنوات، فيما أصيب عدد آخر بالاختناق.

كما أصيب جندي “إسرائيلي”، مساء اليوم الجمعة؛ رشقاً بالحجارة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في كفر قدوم شرق قلقيلية.

وكان عدد من المواطنين قد أصيبوا ظهر اليوم الجمعة، بالرصاص الحي والمطاطي والاختناق، خلال مواجهات اندلعت

بين الشبان وقوات الاحتلال بعدة مناطق في الضفة الغربية؛ عقب انطلاق مسيرات رافضة للاستيطان.

اقرأ أيضاً: الضفة المحتلة: 15 عملاً مقاوماً خلال 24 ساعة

زر الذهاب إلى الأعلى