شهداء فلسطين

الشهيد شادي فايز اقطيفان

 المولد والنشأة

ولد الشهيد  شادي فايز اقطيفان في عام 1982م، واستشهد في عمر

26 عام في حي الزيتون، نشأ وترعرع في أحضان أسرة ملتزمة بدينها

وتعلق قلبه بشباب المسجد وشيوخه.كماتربى وسط عائلته وهم7 من الذكور،

ذاق شادي مع بقية أبناء شعبه ظلم الاحتلال الصهيوني خلال الانتفاضةالحالية .

 

بدأ الشهيد المجاهد شادي مشواره في طريق العلم من مدرسة صفد،

وأكمل الإعدادية في مدرسة الشافعي في حي الزيتون، وأنهى دراسته

الثانوية العامة من مدرسة الكرمل ليلتحق بكلية المجتمع العلوم المهنية

والتطبيقية ليدرس دبلوم أنظمة شبكات وانترنت حيث تبقى لشهيدنا فصل

من تخرجه.

على موائد القران

التزم الشهيد  شادي في مسجد الإيمان القريب من بيته في حي الصبرة

فكان منذ طفولته محباً لمسجده، فكان يؤدي جميع الصلوات بالمسجد وخاصة

صلاة الفجر  كانت له شارك إخوانه في الرحلات الترفيهية التي كانت تنظمها

أسرة المسجد وكان يتمتع بعلاقة طيبة مع إخوانه بالمسجد يحث الكبير ويعلم

الصغير دروس العلم والأخلاق التي كان يتصف بها الرسول صلى الله علية

وسلم حيث عرف بالشاب المؤمن المتسامح الهادئ الخلوق.

انضمامه إلى صفوف القسام

يُذكر أن شادي التزم بمسجد الإيمان وانضم لصفوف حركة حماس أحب

طريق الجهاد والمقاومة فعزم على المضي قدماً في هذا الطريق،

التحق في صفوف كتائب الشهيد عز الدين القسام  عام 2003م ليشق

طريقه نحو الجهاد والشهادة  والجدير بالذكر  التحق بالمجموعات القسامية

التي كانت ترابط على الثغور وتتصدى للقوات التي تتقدم تجاه حي الزيتون

ومناطق مختلفة في قطاع غزة

شجاعة الشهيد

يقول أحد رفاق الشهيد شادي بأنه وأثناء رباطه في إحدى الليالي قبل

انسحاب العدو الصهيوني من قطاع غزة حيث لم يكون الوضع طبيعياً

وكانت حشودات العدو الصهيوني في المنطقة وكان شادي مستعداً

دائما لدفاع عن حي الزيتون.

ولم يترك شادي اجتياحاً إلا وشارك إخوانه المجاهدين في التصدي

للعدو  متميزاً بين إخوانه المجاهدين بسمو أخلاقه ورفعتها فكان كثير

التسبيح وكانت الإبتسامة لا تفارق شجاعته الحقيقية.

سائراً على الدرب

تأثر الشهيد شادي  باستشهاد رفاق دربه في الجهاد والمقاومة،منهم

الشهيد  أدهم الديري والشهيد مؤمن الديري حيث أقسم أن يسير على

الدرب وأن ينتقم لدمائهم.

موعد مع الشهادة

وفي ليلة الخميس 17-1-2008 خرج شهيدنا إلى الرباط برفقة الشهيد

القائد أشرف العشي والشهيد محمود البنا حيث قامت برصدهم طائرات

العدو الصهيونية فقامت بإطلاق ثلاثة صواريخ فأصيب إصابة بالغة ارتقى

على إثرها بعد أيام.

اقرأ المزيد:الشهيد القائد رمزي روحي عوض

زر الذهاب إلى الأعلى