شهداء فلسطين

الشهيد القائد محمد سدر

إلى الشهيد القائد محمد سدر:

الشهيد القائد محمد سدر لقد علمتنا كيف يكون الرجال الرجال.. وكيف يكون الصدق مع الله .. وكيف يكون الوفاء بالعهد مع الله والشعب والأمة، لقد عشت بطلاً ومت بطلاً. لقد علمتنا في استشهادك أن البطل لا يستطيع أن يكون إلا بطلاً.

لقد نادوا عليك بمكبرات الصوت، أن تستسلم وتنجو بنفسك فأبيت، ووقفت لهم وجهاً لوجه، فارعاً كنخل فلسطين، شامخاً كجبال فلسطين، معطاء كزيتون فلسطين، وأمطرتهم بوابل من القنابل والنيران لترتقي إلى العلا شهيداً مباركاً، وكتبت لنا درساً في البطولة، درساً في الرجولة والنخوة والشهامة.. درساً في العزة والكرامة.

إننا ونحن نودع القائد العملاق محمد سدر لا نسدل الستار على نهاية بطل في تاريخ صراعنا وجهادنا، لأن دمه اليوم يزرع الأرض بدايات جديدة وينبت أبطالاً وقادة ومقاتلين واستشهاديين جدد، يحملون الراية من بعده ويثبتون للعالم كله أننا لن ننكسر، ولن ننحني، ولن نتراجع، وأننا من دم محمد سدر “أبو أيوب” سنصل إلى النصر وتحرير فلسطين فدم الشهداء بوصلتنا إلى حيفا ويافا والقدس والخضيرة والعفولة ووادي النصارى وكل بقعة من فلسطيننا المقدسة.

الشهيد القائد محمد سدر:

  • ميلاده: 14 كانون الأول 1978م.
  • المقاومة: قائد سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في محافظة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.
  • استشهاده: 14 آب 2003م ، إثر محاصرته من قِبل قوات الاحتلال داخل منزله وخوضه اشتباكاً مسلحاً ضدهم لعدة ساعات.

إنه إبن حارة الأكراد القريبة من الحرم الإبراهيمي الشريف بمحافظة الخليل، وقد درس محمد المرحلة الابتدائية في مدرستي الأيوبية والراشدين، عقب ذلك أكمل دراسته الثانوية بالمدرسة الصناعية (دار اليتيم العربي في القدس المحتلة)، ثم التحق بجامعة (Polytechnic) بمحافظة الخليل (تخصص الهندسة الميكانيكية)، وفي السنة الخامسة والأخيرة أصبح مطارداً من قِبل الاحتلال.

الشهيد القائد محمد سدر – حياته الجهادية:

أثارت عملية شارع وادي النصارى (البلدة القديمة – الخليل) التي أدت لمقتل 12 جندي صهيوني جدلاً في الأوساط الصهيونية خاصة وأنّ المسؤول العسكري الصهيوني عن الخليل لقي مصرعه في هذه العملية التي كشفت عن فشل ذريع للجيش الصهيوني واستخباراته، حينها صرّح وزير الحرب الصهيوني شاؤول موفاز أنه:

“لابد من القبض على محمد سدر أو قتله”، “هناك ثأر شخصي بيني وبينه”.

كما نسبت سلطات الاحتلال للشهيد محمد سدر عدة عمليات منها عملية شارع وادي النصارى (خسائر العدو ضابطاً وجندياً صهيونياً حسب اعترافه)، بالإضافة إلى عملية مستوطنة عتنائيل (الحصيلة 4 صهاينة وإصابة 7 آخرين)، علاوة على عملية خارصينا ( حصيلتها مقتل ثلاثة صهاينة)، وعملية التلة الفرنسية ( أدت لمقتل صهيونيين اثنين ووإصابة أكثر من خمسين آخرين) حيث كان منفذها الشهيد حاتم الشويكي من الخليل.

الشهيد القائد محمد سدر – استشهاده:

حاصر جيش الاحتلال المنزل الذي كان فيه الشهيد سدر الواقع في منطقة غرب مدينة الخليل وخاض ضد قواته اشتباكاً عنيفاً امتد لأكثر من 10 ساعات حيث ارتقى إثر قيام الاحتلال بإطلاق قذائف صاروخية على المنزل الذي كان يتحصن فيه بعد عجزهم عن اقتحامه.

 

المعتقل عواودة يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 154

زر الذهاب إلى الأعلى