شهداء فلسطينعمليات جهادية

الذكرى السنوية الـ27 لاستشهاد صالح نزال

بطل عملية "ديزنغوف"

يصادف اليوم 19/10الذكرى السنوية الـ27 لعملية ديزنغوف  والتي كان بطلها الاستشهادي  صالح صوي نزال، الذي فجّر نفسه داخل حافلةصهيونية في شارع ديزنغوف في “تل آبيب” داخل الأراضي المحتلة عام 48، حيث أسفرت العملية عن مقتل (23) مستوطناً وإصابة ما يزيد عن (47) آخرين.

سيرة الشهيد

في مدينة قلقيلية وبتاريخ 13/9/1967 ولد صالح عبد الرحيم حسن صوي نزال بين6 من الإخوة الذكور، و4 من الإناث، في عائلة مجاهدة فشقيقه شهيد وإخوته جميعا ذاقوا مرارة الأسر.

نهل تعليمه في جميع مراحله الدراسية في مدينة قلقيلية، والتحق بالمعهد الشرعي إلا أنه فضّل مساعدة أبيه في إعالة أسرته على إكمال دراسته الجامعية.

ارتاد الشهيد  المساجد في سن صغيرة، وكان من حفاظ القرآن الكريم فيه، وكثير المطالعة، عرف بهدوئه وصمته وكثرة صيامه، التحق بدعوة الإخوان المسلمين في أواسط الثمانينيات.

كان الشهيد من أوائل الملتحقين لكتائب القسام ليكون من أهم مساعدي القائد يحيى عياش في منطقة قلقيلية، لذلك تعرض قبيل انكشاف سره في العمل بكتائب القسَّام للاعتقال أكثر من سبع مرات، إلا أن صلابته في التحقيق وعدم وضوح ملامح دوره في العمل العسكري، سهل عليه الخروج من المعتقل والحكم عليه فترات قليلة.

عملية ديزنغوف

بتاريخ 19/10/1994 فجر الاستشهادي صالح  نزال (26) عاماً من قلقيلية، نفسه داخل حافلة في شارع ديزنغوف في “تل آبيب” داخل الأراضي المحتلة عام 48، حيث أسفر الهجوم الاستشهادي عن مقتل (23) صهيونياً وإصابة ما يزيد عن (47) آخرين.

وتعدّ هذه العملية هي الثالثة في سلسلة عمليات الثأر البطولية التي جاءت رداً على مذبحة المسجد الإبراهيمي في الخليل والتي وقعت بتاريخ 25/2/1994م، وهي من أكثر العمليات الاستشهادية قوة وتأثيراً ونجاحاً.

وقد هزَّ الانفجار الضخم مدينة تل أبيب وحوّل الحافلة إلى كومة من الحطام وأسفر عن إلحاق خسائر مادية كبيرة في واجهات المحالّ والمنازل المجاورة لمكان الانفجار، إضافة إلى إحداث حالة من الإرباك وسط أركان أجهزة العدو الأمنية.

زر الذهاب إلى الأعلى