شهداء فلسطينقصص الشهداء

الذكرى الخامسة لاستشهاد الطفل عبدالله نصر ابو مضيف

هنا كان يجلس الشهيد عبد الله نصر عطوة أبو مضيف”. هذه هي الكلمات التي كتبت على اليافطة التي وضعت على كرسي الشهيد في مدرسة المعري شرق بلدة القرارة شمال خان يونس جنوب قطاع غزة.

الطفل عبد الله ابن 11عاما قضى شهيدا برصاص الاحتلال الصهيوني بتاريخ12/10/2016  شرق البلدة وهو داخل حيز مغطى بالنايلون اتخذته العائلة مسكنا لها عقب هدم قوات الاحتلال لمنزلها مرتين.

عبد الله كان يدرس في الصف السادس في المدرسة، وكان متفوقا في دروسه ويهوى لعبة كرة القدم.

بادر زملاء عبد الله اليوم بكتابة هذه اليافطة، وخيم الحزن والألم على الفصل، وحاول الطلاب تلقي دروسهم اليومية لكن دون جدوى.

الأستاذ حيدر الأغا مدرس مادة الرياضيات للشهيد عبد الله قال: امس ادى عبد الله امتحانه الشهري في مادة الرياضيات ولم يحصل على نمرته فيها وقضى شهيدا.

وقال: اليوم عقب الحصة الثالثة اجتمع الطلاب وأبنوا زميلهم والقوا كلمات اعتصر لها القلب.

وكشف رحيل عبد الله وهو بين أحضان والدته وفي داخل منزله المصنوع من قماش وزينكو ونايلون “قوس نايلون مخصص لزراعة الخضروات”، معاناة عائلته التي تكابد ألم الحياة منذ عام 2008، عقب هدم قوات الاحتلال لمنزلهم مرتين دون ان تتمكن من اعماره للمرة الثالثة.

عبد الله واحد من تسعة أشقاء وجده عطوة قضى شهيدا، فقد قتلته قوات الاحتلال في السابق.

وتقول جدته ان عائلة عبد الله كانت تسكن قرب الخط الفاصل شرق البلدة، وتم ترحيلهم مرتين بفعل الحروب المتتالية على القطاع، ووالده يعاني من ظروف اقتصادية صعبة للغاية، ولا يستطيع بناء بيته من جديد وبالكاد يمتلك قوته اليومي.

وقالت ان عبد الله مات حين كان نائما بين اخوته وكانت والدته تصنع الخبز في المكان، وشاهدته وهو يستشهد، رحل فلذة كبدها وهي تنظر إليه.

وفي جوله داخل منزل الشهيد تتلمس انه يفتقد لمقومات الحياة، فهو عبارة عن “قوس” خضروات، قررت العائلة اتخاذه منزلا، فرحيل الطفل كشف عن جرح كبير تتكبده العائلة.

ـ

زر الذهاب إلى الأعلى