على الطريق

الحركة الأسيرة: تجميد النقاش بقرار (تقليص الزيارات) لن يوقف نضالنا

أكدت اللجنة الوطنية العليا للحركة الأسيرة أن “تأجيل أو تجميد مناقشة حكومة الاحتلال الصهيوني لقرار (تقليص

الزيارات لأهالي الأسرى) ليتلاءم مع مخططات العدو، لن يمر علينا ولا على شعبنا”، مشددة أن نضال الأسرى داخل

السجون سيستمر حتى تحقيق أهدافهم ودفع العدو عنهم وعن مقدساتهم.

كما أشارت الحركة الأسيرة في بيان إلى أن التحدي كبير ومتجدد، ويحتاج لوحدة صف ووحدة مشروع نحافظ فيها على

هويتنا وكرامتنا وأرضنا ومقدساتنا.

كما جددت التأكيد بالقول إن: “معركتنا مع هذا العدو مستمرة ومفتوحة حتى زواله عن صدورنا وعن أرضنا، وننتظر جهود

كل المخلصين لهذا الشعب وثوابته ومقدساته”.

وأضافت: “يأتي بياننا هذا في مرحلة حساسة من تاريخ شعبنا؛ يقوم فيها العدو بعملية استهداف متكرر وممنهج

لمقدساته وثوابته، بدءاً من الهجوم على مسرى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عبر الاقتحامات المتكررة ومحاولات

التهويد المستمرة، وليس انتهاءً باستهداف أسراه بإجراءات وقرارات متوالية من ذات الوزير المعتوه تشتد طبيعتها يوماً

بعد يوم، ليطل علينا هذا الوزير الأرعن بن غفير هذه الأيام بهجمة جديدة عبر استهداف زيارات عائلاتنا والتلويح بإجراءات

تمس طعامنا وشرابنا وهواءنا، الأمر الذي يستوجب وقوف الجميع كُلٌّ في موقعه لمواجهة هذا التغول الصهيوني”.

بالإضافة لذلك دعت جماهير شعبنا العظيم لأوسع مشاركة لدعم أسراه في مواجهة السجان ووزير الفاشية الصهيوني

“بن غفير”، وذلك عبر المشاركة في الوقفات الجماهيرية غداً الثلاثاء 12/9/2023م الساعة 09:00 مساءً في مراكز المدن

والقرى في كافة محافظات الوطن، تحت عنوان (وحدة الأحرار – عنوان الانتصار).

اقرأ أيضاً: الأسيران شرقاوي وأبو خلف يعانيان أوضاعاً صحية صعبة

زر الذهاب إلى الأعلى