أخبار

الإعلام الحكومي: الاحتلال يُروّج أكاذيب ويمارس التضليل تمهيداً لتدمير المستشفيات وقتل المرضى

أكد المكتب الإعلامي الحكومي أن الجيش “الإسرائيلي” يُروّج أكاذيب ويمارس التضليل والتحريض تمهيداً لتدمير

المستشفيات وقتل المرضى.

وذكر المكتب في بيان صحفي أن ما ورد في المؤتمر الصحفي للناطق باسم جيش الاحتلال “الإسرائيلي” أكاذيب مضللة

للرأي العام تندرج في إطار حملة التضليل والتحريض التي يمارسها ضد المستشفيات.

كما أكد المكتب الإعلامي الحكومي أنها محاولة فاشلة لتبرير الجرائم التي اقترفها بقصفه لمستشفيات المعمداني

والشفاء والأندونيسي والرنتيسي والخدمة العامة والقدس والتركي.

وكذلك محاولة فاشلة لتبرير قتله للمرضى والجرحى وقنصه للطواقم الطبية وإطلاقه للنار والقذائف على النازحين

واستهدافه لسيارات الإسعاف، التي راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى من المدنيين والأطفال والنساء.

وحمل المكتب الاعلامي الاحتلال “الإسرائيلي” المسؤولية الكاملة عن أي حماقة يرتكبها ضد المستشفيات أو المؤسسات

الصحية بشكل عام، وعن سلامة عشرات الآلاف من الطواقم الطبية والمرضى وكل النازحين الآمنين في المستشفيات.

وأضاف البيان: “ثبت سابقاً وبالمخططات الهندسية كذب الاحتلال عندما عرض صوراً قال إنها فتحات أنفاق للمقاومة

وتبيّن لاحقاً أنها أماكن لتخزين المياه والوقود لأقسام المستشفى المختلفة”.

وأشار إلى أن عمليات التضليل وترويج الروايات الكاذبة تؤكد أن قيادة جيش الاحتلال مأزومة وتعيش حالة نفسية

مريضة تحاول من خلالها إقناع العالم بجرائمها وعدوانها المتواصل.

كما طالب المجتمع الدولي بوقف هذه المهزلة وهذه الأساليب المكشوفة ورفع الغطاء والضوء الأخضر الذي منحه

لجيش الاحتلال “الإسرائيلي” لارتكاب المزيد من هذه الجرائم ضد الأطفال والنساء والمدنيين وضد المستشفيات

والمؤسسات الصحية والإغاثية المختلفة، وطالبهم بوقف الحرب الوحشية على قطاع غزة.

اقرأ أيضاً: “الأورومتوسطي” يعبر عن فزعه من تمثيل جيش الاحتلال بجثامين الشهداء في غزة

زر الذهاب إلى الأعلى