أخبار

الأسير عواودة في حالة صحية حرجة

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى اليوم، أن “مصلحة سجون الاحتلال” نقلت الأسير المضرب عن

الطعام خليل محمد خليل عواودة من سجن عيادة الرملة إلى مشفى “آساف هروفيه” في الداخل المحتل لخطورة وضعه الصحي.

وأفاد الأسير خليل عواودة في رسالة وصلت لمهجة القدس نسخةً عنها:

أن وضعه الصحي سيء جداً وأن جسده يتراجع بشكل أسوأ من قبل وأنه لا يتحرك إلا بواسطة كرسي

متحرك، كما أن وزنه انخفض إلى 42 كغ، ويعاني من انخفاض في السكر والدم، إلى جانب آلام قوية في

الصدر وسوء الرؤية أي أنه يرى خيال الأشياء فقط، بالإضافة لعدم التركيز أو التفكير.

ووفقًا لأحد الأسرى المرضى في سجن عيادة الرملة فقد أوضح أن الأسير خليل عواودة معرّض لتلف الدماغ فقدان البصر، بالتالي فإن وضعه الصحي بات في مرحلة خطيرة للغاية تستدعي الضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالبه العادلة في إنهاء اعتقاله الإداري والإفراج عنه.

وأوضحت مهجة القدس إلى أن “محكمة عوفر الصهيونية” عقدت اليوم للمرة الثالثة جلسة للنظر في اصدار قرار بشأن أمر اعتقاله الإداري الأخير، إلا أنها أجّلت إصدار قرارها ليوم الأحد القادم 17 تموز رغم من خطورة وضعه الصحي وفقًا للتقرير الطبي الذي تم تقديمه للمحكمة.

وأشارت إلى أن الأسير عواودة علّق إضرابه عن الطعام بتاريخ 21 حزيران الماضي بعد أن استمر(111) يوم بشكل متواصل

بناءً على وعود الاحتلال له بإنهاء اعتقاله الإداري والإفراج عنه لكنها أصدرت أمراً آخر بتجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر

رغم من خطورة الوضع الصحي الذي وصل إليه، بل قامت بنقله من مستشفى أساف هروفيه إلى سجن عيادة الرملة

وهو بحالة صحية سيئة جدًا وبحاجة للبقاء في المستشفى لتلقي الرعاية الطبية والعلاج اللازم، وقرر يوم السبت 2 تموز استئناف إضرابه رفضاً لتلاعب سلطات الاحتلال وتراجعها عن الإفراج عنه، مؤكدًا أنه ماضٍ في خطوته هذه حتى الاستجابة لمطلبه العادل بوقف اعتقاله الإداري التعسفي والإفراج عنه.

اقرأ أيضاً السجن 9 أعوام للأسير خريوش

زر الذهاب إلى الأعلى