أخبار

الأسير أبو هواش يواصل إضرابه لليوم 132

أصدرت سلطات الاحتلال الصهيوني، ليلة الأحد/الاثنين، قرارًا يقضي بتجميد أمر الاعتقال الاداري بحق الأسير الفلسطيني هشام ابو هواش المضرب عن الطعام منذ 132 يومًا.

و”التجميد” لا يعني إلغاء الاعتقال الإداري، إنما هو إخلاء لمسؤولية إدارة سجون الاحتلال والمخابرات (الشاباك) عن مصير وحياة المعتقل، وتحويله إلى “معتقل” غير رسمي في مستشفى (أساف هروفيه) الصهيوني التي يقبع فيها الآن.

وعليه؛ فإن “أبو هواش” سيبقى تحت حراسة أمن المستشفى، بدلًا من حراسة السّجانين، وهذا فعلياً يُبقي عائلته غير قادرة على نقله إلى أي مكان آخر”.

الفيديو يظهر مدى الإعياء وعدم القدرة على الحراك ولا الكلام.

وتداول نشطاء صوراً ومقطع فيديو للأسير “أبو هواش” تظهر مدى الإعياء الذي يعاني منه، لدرجة أنه لا يستطيع الحراك ولا الكلام.

والخميس الفائت؛ فقد الأسير الفلسطيني في سجون الاحتلال هشام أبو هواش، القدرة على الحركة، ويعاني من صعوبة بالغة في الكلام، وقامت إدارة السجون الصهيونية حينها بنقله إلى مستشفى “أساف هروفيه”، وأعادته مجددا إلى سجن الرملة، رغم حاجته الماسّة إلى المتابعة والمراقبة.

ويعيش الأسير هشام أبو هواش في خطر حقيقي على حياته، جراء نقص كمية السوائل والأملاح في جسمه، إضافة لنقص حاد في وزنه والإعياء والإجهاد الشديدين، ولا يقوى على الحركة إلا من خلال كرسي متحرك، ويعاني من دوخان، ما قد يعرضه إلى انتكاسة صحية مفاجئة قد تؤدي لوفاته، أو إصابة جهازه العصبي بسبب تضرر وظائف أعضائه الحيوية، كالقلب والكبد والكلى والرئتين.

وتواصل محاكم الاحتلال تعنتها ورفضها الاستجابة لمطلب الأسير بإنهاء اعتقاله الإداري، حيث أصدرت قبل نحو أسبوعين قرارا بتثبيت اعتقاله لمدة أربعة أشهر، رغم التقارير الطبيّة التي تؤكد خطورة وضعه الصحي، وترفض إدارة السجون نقله إلى مستشفى مدني.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، قد أكدت أن حالة “أبو هواش” باتت “حرجة”، معربة عن قلقها البالغ إزاء ذلك.

وقالت في بيان، إن “أبو هواش في حالة حرجة، وهو بحاجة إلى متابعة طبية مختصة”، مضيفة: “مثل سائر المضربين عن الطعام؛ إنّنا قلقون بشأن العواقب الطبية المحتملة التي لا رجعة فيها، والتي قد تؤدي للأسف إلى فقدان الحياة”.

وتابعت اللجنة: “لا بدّ من صون كرامة جميع المعتقلين، ومعاملتهم بإنسانية”.

وفي 12 ديسمبر الجاري، أصدرت محكمة الاستئنافات العسكرية الإسرائيلية قرارًا برفض الاستئناف ضد اعتقال أبو هواش، وتثبيت أمر اعتقاله الإداري لمدة أربعة شهور.

وتجدر الإشارة إلى أن الأسير أبو هواش (40 عاماً) من دورا في الخليل، معتقل منذ تشرين الأول 2020، وصدر بحقّه منذ اعتقاله ثلاثة أوامر اعتقال إداريّ، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، كما أنه أسير سابق أمضى ما مجموعه ثماني سنوات في سجون الاحتلال.

 

زر الذهاب إلى الأعلى