أخبار

لليوم الرابع.. المستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى

أفادت مصادر إعلامية في القدس المحتلة، صباح اليوم الأربعاء، ببدء اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى بحماية

شرطة الاحتلال الصهيوني، مشيرةً إلى أنّ قوات الاحتلال اقتحمت باحات المسجد وأخرجت المصلين منه، تمهيداً

لاقتحامات المستوطنين الجماعية، التي دعت إليها “جماعات الهيكل”  بمناسبة عيد الفصح العبري.

وأشارت المصادر إلى أنّ عدداً قليلاً من المرابطين والمرابطات استطاعوا البقاء داخل المصلى القبلي، بعد رشّ

شرطة الاحتلال غاز الفلفل عليهم، وعلى الرغم من إطلاق قوات الاحتلال الرصاص المطاطي في باحات المسجد.

وانتشرت شرطة الاحتلال في ساحات الحرم منذ الصباح، وشرعت بإبعاد المصلين والمعتكفين عن مسار اقتحامات

المستوطنين لساحات الحرم، وحاصرت المصلين في مصليات الأقصى بعد إغلاقها، ومنعتهم من التواجد في منطقتي المصلى القبلي وقبة الصخرة.

اقرأ أيضاً: المخابرات السعودية تعتقل معتمراً فلسطينياً دعا لتحرير المسجد الأقصى

واقتحم المستوطنون المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية، وأدّوا طقوساً تلمودية في ساحاته، تحت حماية مشددة من شرطة الاحتلال.

وقالت المصادر إنّ منظمات “جبل الهيكل” الاستيطانية المتطرفة تنظّم عمليات اقتحام باحات المسجد الأقصى، مشيرةً إلى أنّ المستوطنين “يعتزمون القيام اليوم بجولات استفزازية في البلدة القديمة من القدس باتجاه ساحة البراق”.

رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الشيخ عكرمة صبري، قال إنّ “اجراءات الاحتلال القمعية ضد الفلسطينيين والمسجد الأقصى مستمرة”.

وأضاف الشيخ صبري: “نخشى من أي غدر أو مفاجأة من قبل الاحتلال بشأن موضوع تقديم القرابين من قبل المستوطنين”.

وأفادت مصادر بأنّ شرطة الاحتلال أعلنت حال الاستنفار اليوم على خلفية نيّة المستوطنين إقامة مسيرة في بلدة القدس القديمة.

وأعلنت جماعات اليمين المتطرف تنظيم “مسيرة الأعلام”، بعد ظهر اليوم الأربعاء، حول أسوار البلدة القديمة وداخل القدس القديمة.

وتواصل شرطة الاحتلال التضييق على الشعب الفلسطيني، إذ عملت على نصب الحواجز داخل القدس القديمة، وعند الطرقات المؤدية إلى أبواب الأقصى، ومنعت الكثير من المواطنين، وخصوصاً الشباب، من الدخول إلى الأقصى لأداء صلاة الفجر.

مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى

وأمس الثلاثاء، اقتحم نحو 850 مستوطناً المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية، وأدّوا طقوساً تلمودية في ساحاته.

وينتفض آلاف الفلسطينيين من مختلف الأراضي المحتلة ضد اقتحام قوات الاحتلال التي تسعى لتأمين الحماية لجماعات المستوطنين.

زر الذهاب إلى الأعلى