أخبار

إصابات واعتقالات عقب الهدم في سخنين

هدمت 4 جرافات معززة بقوات من شرطة الاحتلال والوحدات الخاصة، صباح اليوم الاثنين، بيتًا لفلسطيني من مدينة سخنين في الجليل المحتل، وذلك في حي ومنطقة الخربة الواقعة بين سخنين وعرابة، بدعوى البناء بدون ترخيص.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات مكثفة من شرطة الاحتلال، وآليات وجرافات تابعة لما تسمى “لجنة التنظيم والبناء”، مدينة سخنين من جهة منطقة “الخربة” وهدمت منزلا مأهولا يعود لحسين عثمان، وشردت أفراد أسرته بالعراء بذريعة البناء دون ترخيص.

وبالتزامن مع توجه القوات والآليات لتنفيذ أمر هدم المنزل في الخربة، سُمعت دعوات عبر مكبرات الصوت بالمساجد للتصدي ومنع هدم المنزل في سخنين، حيث تجمهر عدد كبير من الأهالي في المنطقة.

ومنعت شرطة الاحتلال، وصول الأهالي إلى مكان المنزل، واعتدت على المتجمهرين، واعتقلت عدد منهم فيما أصيب 10 آخرين، حتى كتابة هذا الخبر، من بينهم شاب  (30 عامًا، أصيب في الرأس وصفت جروحه بالخطيرة، فيما أصيبت امرأة بجروحٍ متوسطة.

وبحسب المعلومات، فان شرطة الاحتلال استدعت صاحب المنزل وزوجته للتحقيق في الساعة الثامنة من صباح اليوم، ولدى خروجهما من البيت كانت الشرطة قد حاصرت البيت ومنعت الأهالي من الوصول إليه، فيما حاصرت قوات احتلالية كبيرة، وفرق خيالة من شرطة الاحتلال، المنطقة وقامت بحماية الآليات والجرافات خلال هدم المنزل.

يُذكر أن سلطات الاحتلال نفذت في الأسابيع الأخيرة، حملة هدم مكثفة في أم الفحم وقلنسوة وطمرة ومنشية زبدة ورهط واللد والعراقيب وغيرها، وحاولت هدم منزل في الطيرة أفشلها الأهالي بتصديهم للجرافات والآليات والشرطة.

ويقدر عدد المنازل العربية المهددة بالهدم ما بين ألفي إلى 3 آلاف منزل، فيما يقدر عدد المنازل غير المرخصة بسبب غياب التخطيط وسياسة محاصرة البلدات العربية بنحو 65 ألف منزل، ويبلغ عدد المباني غير المرخصة في منطقة النقب، جنوبي البلاد، حوالي 55 ألف مبنى وهي منازل مصنوعة من ألواح الصفيح، حظائر، معرشات زراعية.

زر الذهاب إلى الأعلى