الرئيسية / شهداء فلسطين / ذكرى استشهاد عماد مغنية”الحاج رضوان”

ذكرى استشهاد عماد مغنية”الحاج رضوان”

عماد المقاومة، قائد الانتصارين، الحاج رضوان، تسميات تختصر ذاكرة حياة عُمّدت بالشهادة لتزهر في ساحة المواجهة مليون رصاصة. تكبر الساحة إلى ما خلف الحدود التي فرضها المستعمر، وكلّما ارتفعت راية الحقّ نشعر أننا نتنشّق هواء فلسطين بعيداً عن جدار العزل ورائحة البترول المتصهين والبيانات الأممية التي لا تحترف إلّا القلق. شهيداً…

في نبض المقاومة في 12 شباط 2008، ارتقى عماد مغنية شهيداً على أرض سورية، بصمة الصهاينة بدت واضحة المعالم في ضواحي دمشق وبعد مطاردة على مدى ثلاثة عقود ظهرقائد الظلّ” إلى العلن.

لكنه في شهادته كان أكثر قوّة من العدو، إذ انبعث في قلوب الشعوب الحرّة رمزاً لمواصلة المسيرة وأثمر صموداً ومواجهة نوعية عام 2009 على أرض فلسطين. فكانت غزّة تشرق شباناً وشيباً وأطفالاً على درب تعاليم العماد في وجه الرصاص المصبوب”، وانتصرت كنتيجة طبيعية من التنسيق الفعّال مع المقاومة اللبنانية بقيادة قائد الانتصارين. وجه عماد لم يغب عن المشهد السوري الدامي، إذ إنّ طريق القدس يعبر في تلك القرى التي يفتك بها الفكر التكفيري كوجه ثانٍ للعدو الصهيوني.

اختار تلامذة مغنية عبور الحدود لردّ العدوان عن قرى البقاع. وبين الحدود الشمالية والحدود الشرقية حكاية أرض أنبتت شعباً مقاوماً بالفطرة. سار الابن على خطى والده، على طريق القدس حمل جهاد عماد مغنية لقب الشهيد، شابه أباه قلباً وقالباً، وكثرٌ كما جهاد يحثّون الخطوات ليلاقوا عمادهم ويسلّموه مفتاح القدس، كيف لا؟ وهو الذي زرع في نفوسهم الثقة والمقدرة على الصمود والوعي للمطالبة بما هو حقٌ لهم وللأجيال التي ستليهم. هي ثقافة المقاومة بالصوت والصورة، بالرصاص الذي يواكبه العلم والمعرفة والإيمان، وبالتصميم على أن يكون… حيث نكون.

شاهد أيضاً

الذكرى الأولى لاستشهاد محمد علي حسن الناعم

 إنهم رجال الله الذين لم يفكروا بحياة الرفاهية والمناصب الزائفة، ولم يلتفتوا لهذه الحياة الفانية …

الشهيد أحمد محمد نايف أبو شرخ

 هنا الأرض التي رويت بدماء الأبطال الشهداء، هناك الأرض التي عانت من بطش وظلم الاحتلالِ …

الشهيد الكولونيل أنطوان داود

مفجر مقر الوكالة اليهودي بسيارة القنصل الأمريكي ولد أنطون داود في يوغوتا ـ كولومبيا، عام …