الرئيسية / شهداء فلسطين / الشهيد يوسف الرموني

الشهيد يوسف الرموني

أشرف الموت موت الشهداء.

يوسف الرموني، (32عاماً)، من سكان حي الطور، شرقي القدس المحتلة، شنق على أيدي مُستوطنين متطرفين مع ساعات منتصف ليل أمس الأحد، أثناء عمله كسائق حافلة تابعة لشركة “ايجد” الصهيونية، والتي يعمل فيها منذ سنوات، ليخطفوه عنوة من حضن طفليه جهاد (6 أعوام) ومحمد (4 أعوام) وزوجته، التي تعمل مدرّسة، وليحرموا والديه وأشقاءه من رؤيته عن قرب، بعد أن سرقه العمل منهم أياماً طويلة.

يوسف المبتسم، كان دائماً ذا وجه بشوش، ضاحكاً حتى في لحظات الغضب، محبوباً في ذلك المجتمع، الذي يحيط به، يلبي أي طلب يُطلب منه، كان جوهرة ..

“بدأ يوسف يشتكي من تعرض المستوطنين له، ومحاولة مهاجمته، بعد حادثة مقتل الطفل محمد أبو خضير حرقاً على أيدي متطرفين يهود”

كان يحب عمله كثيراً، عدا الفترة الأخيرة، لا سيما بعد حادثة مقتل الطفل، محمد أبو خضير، حرقاً على أيدي متطرفين يهود، حيث بدأ يشتكي منذ تلك الفترة من تعرض المستوطنين له، ومحاولة مهاجمته، إذ تعرض للرشق بالزجاجات الفارغة، ومرة أخرى لمحاولة ملاحقة من قبل ثلاثة مستوطنين، حاولوا الاعتداء عليه قبل أن يتمكن من الفرار من حافلته.

كان يريد أن يترك عمله بعد تصاعد تلك الاعتداءات، والعنصرية الكبيرة، التي يمارسها المستوطنون بحقه، كونه عربياً، لكنه لم يترك العمل لأن الشركة غيرت مسار خط السير، الذي يعمل فيه، إضافة إلى زيادة في راتبه، كمحاولة لإقناعه بأن الوضع آمن.

وعلى ما يبدو فإن المستوطنين نكلوا بيوسف، وضروبه وعذبوه حسبما بينّت العلامات على جسده أسوة بالجريمة، التي ارتكبت بحق الشهيد محمد أبو خضير، إذ “ضرب بالمفكات والأدوات الحادة، وكسرت ساقه، وشنقوه، ذبحوه، حسبي الله ونعم الوكيل”، هكذا قال لؤي ثم استسلم للبكاء.

 

حسرة الأم….

لم تجد والدة الشهيد أية كلمات تغلب على صمتها لحظة حديثها سوى أنها قالت إن ابنها لا يوجد من هو أطيب وأفضل منه، فقد كان خلوقاً ومحبوباً واجتماعياً جداً، ويحب الجميع، وقد حادثته آخر مرة يوم الخميس الماضي هاتفياً ولم تره منذ شهر، وختمت حديثها “يوسف ضحية، من سيربي أبناءه؟ ومن سيعاقب القتلة؟”.

 

شاهد أيضاً

الذكرى الـ14 لتنفيذ فـاطمـة الـنـجـار عمليتها الاسـتـشهـاديـة

 فاطمة أم و جدة لعشرين من الأبناء والأحفاد،منفذة عملية استشهادية في دورية “صهيونية” شرق مخيم …

19 عام على استشهاد القائد محمود ابو الهنود

ولد محمود أبو الهنود بتاريخ 01/07/1967، وأكمل دراسته الثانوية في القرية “عصيرة الشمالية”، والتحق في …

الذكرى ال36 لاستشهاد المهندس شرف خليل الطيبي

شرف خليل الطيبي من مواليد مخيم خان يونس عام 1960م تنحدر أسرته من بلدتهم الأصلية …