الرئيسية / شهداء فلسطين / الشهيد القائد أسعد دقة

الشهيد القائد أسعد دقة

ميلاد القائد

ولــد الشــهيد القائــد أســعد عبــد الرحمــن دقــة في مدينــة عــمان بــالأردن بتاريــخ 20 نوفمبــر (تشريــن الثــاني) 1971م لأسرة فلســطينية أرضعتــه حليــب العــزة والأنفــة والإبــاء، وربتــه منــذ الصغــر علــى الصــدق والشــجاعة والالتــزام بالمســجد والصــلاة، فلــم يكــن يغيــب عــن المســجد لارتباطــه الشــديد بــه وحبــه الكبــر لأن يبقــى دائمًــا في رحــاب الرحمــن يعمــل علــى تربيــة إخوانــه التربيــة الصحيحــة.

نشــأ شــهيدنا القائــد أســعد في ظــل ظــروف اقتصاديــة صعبــة جعلتــه يتحمــل المســؤولية منــذ الصغــر، وأنهــى الشــهيد دراســته الأساســية والثانويــة في مــدارس بلدتــه عتيــل حيــث عــرف عنــه الــذكاء والفطنــة، بــل هــو مــن الطلبــة المتميزيــن حيــث ظهــر مــن المتفوقــين بالثانويــة العامــة مــا أهلــه أن يلتحــق بجامعــة بير زيــت تخصــص الهندســة الكهربائيــة، لكنــه لم يســتطع إكــمال دراســته الجامعيــة بســبب تعرضــه للمطــاردة والاعتقــال لنشــاطه البــارز في صفــوف حركــة الجهــاد الإســلامي.

بركاناً ثائراً

إن مــن أهــم مــا تميــز بــه الشــهيد القائــد أســعد دقــة أنــه عهــد صادقــاً مخلصــاً تقيــاً ورعــاً عــرف الإســلام منــذ الصغــر كمنهــج للحيــاة فالتــزم بــه وعــاش، ومــما يميــز الشــهيد صمتــه الــذي يخفــي وراءه بركانًــا ثائــراً مــن الجهــاد والمقاومــة؛ فلــم يكــن يتكلــم إلا بمــا هــو هــام وضروري، وإن مــن يعرفــه أو عايشــه يــدرك أنــه لم يكــن علــى صفــات عاديــة إنمــا عــد مميــزا بــكل صفاتــه وأخلاقــه.

أحــب الأطفــال الصغــار حبــاً جــماً حتــى إن مــن عرفــه وخالطــه إبــان مطاردتــه عــرف أنــه لا يــترك صغيــراً إلا ويداعبــه ويمســح علــى رأســه، وصــار بمقــام الأب للكثيــر مــن الأشــبال الذيــن تربــوا علــى يديــه، وعــرف فارســاً مجاهــداً صلبــاً عنيــداً لا يخشــى في اللــه لومــة لائــم.

إنــه شــامخ كالجبــال واســع الصــدر كالصحــراء الممتــدة، لــين الجانــب كالغصــن الطــري، لم يكــن يومــاً متشــائمًا، بــل كان علــى الــدوام يدعــو اللــه أن يرزقــه مــا يطلــب، واعتــاد أن يــردد كثيــراً مــن آيــات القــرآن.

السجل الجهادي المشرف

إن مـــا يميـــز الشـــهيد القائــد أســـعد هـــو مشـــواره الجهـــادي الممتـــد علـــى أكثـــر مـــن اثنـــي عـــشر عامـــاً قضاهـــا في الدعـــوة للـــه ومـــن أجـــل رفـــع رايـــة الإســـلام ونـــشر فكـــر حركـــة الجهـــاد الإســـلامي في فلســـطين، فمـــع حصـــول الشـــهيد علـــى شـــهادة الثانويـــة العامـــة أخـــذ يـــدرس الهندســـة في جامعـــة بير زيـــت، وهنـــاك وجـــد الشـــهيد البيئـــة الإســـلامية التـــي يســـعى لهـــا، فوجـــد إخوانـــه أبنـــاء الجهـــاد الإســـلامي الذيـــن ســـمع بهـــم وأحبهـــم؛ لأنهـــم يحملـــون كـــما يقـــول الفكـــر الإســـلامي الأصـــوب.

نعـــم لم يكـــن مجـــرد عنصـــر يتلقـــى الأوامـــر ويلقـــي الســـمع فقـــط، لكنـــه يحـــاور ويناقـــش في كل شيء لا يقتنـــع بـــه، ولا يكتفـــي دائمًـــا بـــأن يكـــون مجـــرد ناقـــل، بـــل يســـعى لأن يطـــرح آراءه التـــي صنعـــت منـــه قائـــداً عظيـــماً.

 ومـــع ممارســـة الشـــهيد لنشـــاطه الطـــلابي في إطـــار الجماعـــة الإســـلامية في جامعـــة بير زيـــت وقتئـــذ تفتحـــت عيـــون الأعـــداء عليـــه وقامـــوا باعتقالـــه لفـــترة بســـيطة، ولم يتمكنـــوا مـــن انتـــزاع اعـــتراف منـــه؛ لأنـــه بـــدا صلبـــاً لا ينكســـر.

وبعـــد خروجـــه مـــن الســـجن وعودتـــه لممارســـة نشـــاطه الطـــلابي، أصيـــب في مظاهـــرة نظمهـــا طـــاب جامعـــة بير زيـــت برصـــاص المحتـــل إصابـــات قاتلـــة حتـــى أشـــيع أنـــه استشـــهد.

وأخـــذت الجامعـــة طلابـــاً وإدارة يتوجهـــون للمستشـــفى للاطـــلاع علـــى وضـــع الشـــهيد القائــد أســـعد، وبعـــد نقلـــه للمستشـــفى أدخـــل إلى العنايـــة المكثفـــة بعـــد إجـــراء العديـــد مـــن العمليـــات الجراحيـــة، وبعـــد فـــترة قليلـــة اســـتعاد عافيتـــه، وخـــرج مـــن المستشـــفى واســـتعاد نشـــاطه الجهـــادي.

اســـتمر الاحتـــلال في ملاحقـــة الشـــهيد القائــد أســـعد حتـــى تـــم اعتقالـــه، واعتقـــل لـــدى العـــدو الصهيـــوني أكثـــر مـــن خمـــس مـــرات، وعنـــد الســـلطة الفلســـطينية 6 مـــرات حيـــث تعـــرض للتعذيـــب الشـــديد في أريحـــا وجنيـــد وبيتونيـــا وعـــانى مثلـــما عنـــد الاحتـــلال مـــن التعذيـــب الكثيـــر إلا أن هـــذا كلـــه لم ينـــل مـــن عزيمتـــه ولم يجعلـــه يتزحـــزح قيـــد أنملـــة عـــن موقفـــه الرافـــض حتـــى للحديـــث مـــع جلاديـــه.

مــع بدايــة انتفاضــة الأقصــى المباركــة في العــام 2000م قبــع الشــهيد في ســجون الســلطة لعامــين علــى التــوالي في ظــل اعتقالــه الســادس عنــد الســلطة الــذي لاقــى فيــه أصنافــاً كثيــرة مــن العذابــات هــو ووالدتــه الصابــرة المجاهــدة التــي اعتقلــت أيضًــا هــي وأخــوه المجاهــد محمــد حيــث إن الســلطة اعتقلــت ذويــه بهــدف ابتــزازه والضغــط عليــه إلا أنــه لم يكــن يكــترث بمــا يفعلــون معــه؛ لأنــه مقتنــع أنــه علــى الصــواب وهــم علــى الخطــأ.

ومــع خروجــه مــن الســجن بــدأ الشــهيد القائــد مــع إخوانــه الشــهداء إيــاد الحــردان وأنــور حمــران وخالــد زكارنــة ومحمــد بشــارات يعيــدون تنظيــم صفــوف سرايــا القــدس، وأخــذ الشــهيد القائــد أســعد بتشــكيل المجموعــات والسرايــا العســكرية وأخــذ يــدرب إخوانــه علــى الســلاح وإعــداد العبــوات الناســفة والســيارات والأحزمــة حتــى أصبــح علــى رأس قائمــة المطلوبــين لقــوات الاحتــلال، وكان مــن ضمــن مجموعاتــه الإخــوة الأسرى المجاهــدون حاليــاً زيــد بســيي وأحمــد فنــي وجــاسر رداد والشــهيد القائــد أنــور عبــد الغنــي، فحاولــت قــوات الاحتــلال اغتيالــه في عــام 2001م في طولكــرم إلا أنــه برعايــة الرحمــن أصيــب إصابــات طفيفــة ونجــا مــن المحاولــة الجبانــة.

موعد مع الشهادة

قــام الجيــش الصهيــوني باقتحــام بلــدة عرابــة في جنــين التــي أحبهــا الشــهيد القائــد أســعد وعمــل مــع الكثيــر مــن المجاهديــن فيهــا، ومنهــم الشــهيد القائــد إيــاد الحــردان والشــهيد القائــد أنــور حمــران، وحــين تواجــد الشــهيد مــع إخوانــه في منــزل الشــهيد المجاهــد ســفيان العارضــة أحكــم الجيــش الصهيــوني إغــلاق المنطقــة ومحــاصرة المنــزل، وأخــذ ينــادي علــى الشــهداء القــادة أســعد دقــة ووائــل عســاف وســفيان العارضــة بالخــروج والاستســلام، إلا أن لغــة الشــهداء مــع العــدو فقــط الرصــاص والقنابــل، فخاضــوا معركــة الفصــل مــع عدوهــم لعــدة ســاعات حيــث شــاركت طائــرات الأباتشــي والدبابــات في قصــف المنــزل الــذي قــاد مــن خلالــه الشــهيد القائــد أســعد معركــة بطوليــة وملحمــة للأجيــال، فأخــذ يقصــف خــراف بنــي صهيــون الذيــن يســعون لقتلــه هــو وإخوانــه الشــهداء.

بعـــد ســـاعات عـــدة مـــن الاشـــتباك المتواصـــل صمـــت الرصـــاص فجـــأة وعـــلا التكبيـــر أرض عرابـــة الفـــداء، واعتلـــت أرواح الشـــهداء القـــادة أســـعد دقـــة ووائـــل عســـاف وســـفيان العارضـــة وشـــقيقته الطفلـــة بلقيـــس العارضـــة فـــوق أرض بلـــدة عرابـــة في 12 ســـبتمبر (أيلـــول( 2001م لتعانـــق أرض الوطـــن ولتصطـــف نجومـــاً في ســـمائه تنـــر الطريـــق للجيـــل القـــادم.

شاهد أيضاً

الشهيد الأسير ياسر حمدونة

لم تكن زوجة الشهيد ياسر حمدونة على علم باستشهاد زوجها حتى وقت متأخر من صباح …

الذكرى الثالثة لاستشهاد نمر محمود الجمل

نمر محمود الجمل ( أبو البراء) شاب فلسطيني قرر أن يمنح لفلسطين بهاءها  وحريتها في …

 17 عاماً على استشهاد القائدين ذياب الشويكي وعبد الرحيم التلاحمة

مضيتم مرابطين فوق أرض الرباط حين عز الرباط، وخضتم القتال وأعنف القتال حين عز القتال، …