الرئيسية / أخبار / اعدام الشهيد الناعم يكشف إرهاب الاحتلال وجبروته

اعدام الشهيد الناعم يكشف إرهاب الاحتلال وجبروته

رصاص من كلِّ مكان، خوف ولهاث ودقات قلبٍ تتعالى، تمتدُ الأيدي لسحبهِ من براثن الموت، فيجنُّ إطلاق النار صوبهم.. كادوا يعيدوه إلى الأرض التي أحبَّ، لكن الرصاص بدأ يخترق أجسادهم، فلم يعلموا أينقذوا الجثمان أم من حاول إنقاذه!

أوصل الشباب الشجاع المصاب إلى بر الأمان وعادوا لجثمان الشهيد ثانيةً وكأنَّ روحه تناديهم، لكنَّ جنازير جرافة الاحتلال سبقتهم، وقطعّت قلوبهم وهي تقطع أوصاله بنصلها، وتطحن جسده في مشهدٍ علق في ذهن كل فلسطيني وكل حرَّ في هذه الدنيا.

مشهد مؤلم يلخص لحظة انتشال جثمان الشهيد المجاهد محمد الناعم (27 عامًا) شرق مدينة خانيونس الذي اختطفته أنياب جرافة اسرائيلية بشكل إجرامي مدان في كل الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية والشرعية والأخلاقية.

بداية المشهد المؤلم

وقعت الحادثة الاجرامية الصهيونية صباح اليوم الأحد (23-2-2020) أثناء اقتراب شابين من السياج الفاصل شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، لتستقبلهم دبابة صهيونية بقذيفة ووابل من الرصاص الثقيل الذي اخترق أجسادهم.

في هذه اللحظات خرج الشاب علاء قديح برفقه أشقائه الذين يسكنون قرب السياج الفاصل شرق خانيونس ليتفقدوا مصدر اطلاق النار، ليقول أحد المزارعين لهم “هناك شهيد واصابة على الحدود”، ركض علاء ومن معه تجاه الشابان وما أن اقتربوا منهما أطلقت دبابة صهيونية عليهم وابلًا من الرصاص الثقيلة.

لجأ علاء ومن معه إلى تلة صغيرة من الرمال والطين لتحميهم من رصاص الدبابة الاسرائيلية، وبعد ثوانٍ من توقف الرصاص ركض علاء ومن معه مسرعين وسط اطلاق النار، لكن وعورة المكان أسقطتهم أرضًا وهم يحاولون الركض بجثمان الشهيد وفي تلك اللحظة أصيب أحد المنقذين في قدمه برصاصة صهيونية.

وما أن أصيب أحد المنقذين حتى ترك البعض جثمان الشهيد ونقلوا المصاب لمكان آمن، في تلك اللحظة توغلت جرافة ودبابة اسرائيلية في الأراضي الزراعية شرق خانيونس لسحب جثمان الشهيد واحتجازه قبل أن يعود الشبان.

شاهد أيضاً

ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في الكيان الصهيوني إلى 16

سجل الكيان الصهيوني، يوم الإثنين، حالة وفاة جديدة، لشخص مصاب بفيروس كورونا، ليصل العدد الكلي …

الاحتلال يفرج عن أسيرة من الخليل

أفرجت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الاثنين، عن أسيرة فلسطينية من الخليل جنوب الضفة المحتلة. وأكد …

يوم الأرض : باق ومتجذر و”فيروس كورونا” يفرض فعاليات خاصة بعيداً عن الميدان

لن ينسى الفلسطينيون أرضهم رغم كل الظروف المحيطة حولهم، خاصةً العام الحالي الذي يحيي فيه …