الرئيسية / أخبار / 17 عام على استشهاد عاصم محمد السوسي

17 عام على استشهاد عاصم محمد السوسي

الاسم :عاصم محمد السوسي

العمر : 19 عاماً

محافظة : حي الدرج/غزة

تاريخ الاستشهاد :2002/12/25

كيفية الاستشهاد : استشهد بالقرب من مغتصبة “نيتساريم” جنوب غزة حيث كان يقوم بزرع لغم أرضي مع مجموعته فقامت دبابة صهيونية بإطلاق قذيفة عليه مباشرة فاستشهد من فورها

وصية الشهيد

“قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين”
الحمد لله رب العالمين والحمد لله ناصر المجاهدين، هازم الأحزاب والمشركين، والصلاة والسلام على سيد المجاهدين، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، والحمد لله الذي شرف الأمة بالجهاد في سبيله، وجعل الجهاد فرض عين على المسلمين، وجعل بالجهاد رفعة الأمة، وعلو شأنها، وشرفنا بأن جعلنا في أرض الرباط أرض فلسطين إلى يوم الدين.
أمي الغالية … أهلي أحبابي ..
أي فضل كفضل الجهاد في سبيل الله ..أي فضل كفضل الشهادة في سبيل الله، والله سبحانه وتعالى يقول: “إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة…
وصيتي إليك يا أماه أن لا تحزني علي بل افرحي .. أماه إن رضا رب العالمين علي مرهون برضاك، وإن أمنيتي لن تتحقق إلا بفك هذا الرهان، ولن تكتمل أمنيتي وأنا أزف عريساً إلى الحور العين دون صبرك واحتسابك لي عند الله شهيداً في سبيله من أجل رفع رايته، وأن أكون بجوارك أنت وأبي إن شاء الحنان المنان ..
وصيتي لك يا أمي: أرجو منك عند سماع نبأ استشهادي أن تقومي بالحمد والشكر والاسترجاع (والذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم وأولئك هم المهتدون) وأن توزعي الحلوى والشراب على روحي، وأرجو منك أن لا تنسيني من دعائك، ولا تبكي علي بل زغردي فهذا عرس ابنك الشهيد (إن شاء الله).

أمــاه ديني قد دعـاني للجــهــاد وللــفدا           أمــــــــــــاه إنــي زاحــف للخــلــد، لـــن أتـــرددا
أماه لا تبكي علي إذا سقطت ممددا             فالموت ليس يخيفني ومناي أن استشهدا

أما أنتم يا أخواني وأخواتي..
فسامحوني عما فعلت معكم، فلكم من جسدي موضع القلب، أقول لكم لا تحزنوا على فراقي فنعم الفراق إذا كان بجوار عرش الرحمن …
أصدقائي… في المسجد… في منطقة تل الهوى… في كلية الدعوة الإسلامية
الإسلام أمانة في أعناقكم فابذلوا الغالي والنفيس من أجل رفع راية عالية خفاقة كونوا كما عهدتكم أهلاً للبذل والعطاء من أجل الإسلام.
“وأخيراً … لا أقول وداعا ولكن إلى اللقاء..”
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مع تحيات أخوكم المحب الشهيد الحي بإذن الله “عاصم محمد السوسي”

شاهد أيضاً

الاحتلال يحقّق مع الشيخ عكرمة صبري بتهمة “الصلاة في الأقصى”

نظّم فلسطينيون صباح اليوم الأحد، وقفة تضامنية مع رئيس الهيئة الإسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري، …

“الكيـان الصهيـوني” ينفذ تهديده.. ماذا تحمل البالونات الحارقة باتجاه مستوطنات الاحتلال ..؟

شنت طائرات الاحتلال “الصهـيوني” عدة غارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة، حيث أفاد بيان …

الآلاف يودّعون الطفل قيس أبو رميلة من الأقصى

شيّع آلاف المصلين الفلسطينيين اليوم السبت، جثمان الطفل قيس أبو رميلة من باحات المسجد الأقصى المبارك …