الرئيسية / أخبار / “الكيان الصهيوني” يقتل 11 طفلاً قاصراً ويعتقل ​​​​​​​250 آخرين في سجون الاحتلال

“الكيان الصهيوني” يقتل 11 طفلاً قاصراً ويعتقل ​​​​​​​250 آخرين في سجون الاحتلال

قالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال-فلسطين، إن قوات الاحتلال الصهيوني قتلت 11 طفلا في الضفة الغربية وقطاع غزة، منذ بداية العام الجاري 2019، وأصابت العشرات، منهم من تسببت الإصابة لهم بإعاقات دائمة، فيما طالبت هيئة شؤون الاسرى والمحررين، اليوم الخميس، مؤسسات المجتمع الدولي وكافة المنظمات التي تدعو لحماية الطفولة في العالم، بضرورة التدخل وإنهاء معاناة 250 طفل فلسطيني قاصر دون سن 18 عاما يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلية، وتمارس بحقهم كل اشكال القمع والتنكيل والمعاملة المهينة..

جاء ذلك في بيانين منفصلين صادرين عن “الحركة العالمية”، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الخميس في يوم الطفل الفلسطيني الذي يصادف الخامس من نيسان من كل عام.

وأكدت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال في بيانها  أن سلطات الاحتلال انتهكت- وما زالت تنتهك- بشكل ممنهج وصارخ، الحقوق الأساسية للأطفال الفلسطينيين كالحق بالحياة والتعليم والحرية والعيش بأمان وغيرها، من خلال هدم البيوت والإخطار بالهدم، ومصادرة حقهم بالتعليم من خلال هدم المدارس أو اقتحامها، أو استهداف الطلبة خلال توجههم للمدارس أو العودة منها، أو خلال تواجدهم على مقاعدهم الدراسية، إما بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، والصوت، نحوهم بشكل مباشر، أو من خلال ملاحقتهم واعتقالهم والتهديد المستمر لهم بإعاقة حياتهم اليومية.

وبينت الحركة أنه كل عام يتم اعتقال ومحاكمة ما بين 500-700 طفل بين 12-17 عاما في المحاكم العسكرية الإسرائيلية، يتعرضون للاستجواب والاحتجاز من جانب جيش الاحتلال الصهيوني، والشرطة، وأجهزة الأمن الصهيونية.

وأشارت “الحركة العالمية” إلى أن عدد الأطفال الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني بلغ 205 أطفال، حتى نهاية شهر شباط الماضي (2019).

وأكدت أن مجمل هذه الممارسات تشكل انتهاكا صارخا لحقوق الأطفال الفلسطينيين، ولاتفاقية حقوق الطفل التي وقعتها وصادقت عليها دولة الاحتلال منذ عام 1991 الأمر الذي يلزمها بتطبيقها، وكذلك للإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يعتبر جزءا من القانون الدولي وملزما لكيان الصهيوني، فإسرائيل ومنذ احتلالها للأرض الفلسطينية تمادت في انتهاك القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، دون أدنى اعتبار لكل التزاماتها الدولية.

وجددت التأكيد على أن سياسة الإفلات من العقاب التي يتمتع بها جنود الاحتلال وعلمهم المسبق أنهم لن يحاسبوا على أفعالهم مهما كانت، يشجعهم على المضي في انتهاكاتهم لحقوق أطفال فلسطين وتصعيدها، الأمر الذي يتطلب من المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل اعتقال جميع مرتكبي الجرائم الصهيونيين الذين يقتلون الأطفال الفلسطينيين أو يسببون لهم الإعاقات الدائمة، في انتهاك مباشر للقانون الدولي.

وأشارت “الحركة العالمية” إلى أن يوم الطفل الفلسطيني هذا العام يتزامن مع تحضير مؤسسات المجتمع المدني في فلسطين لتقرير الظل حول حالة حقوق الطفل لتقديمه للأمم المتحدة، داعية الحكومة الفلسطينية إلى مزيد من الإجراءات لإعمال حقوق الطفل الأساسية، إذ أن الأرقام والإحصائيات في بعض الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال تتطلب جهودا حكومية وخططا وطنية للحد منها، وأبرزها عمالة الأطفال.

وشددت على ضرورة العمل بشكل مكثف لتعزيز التشبيك لتوفير خدمات متعددة للأطفال ضحايا العنف، والأطفال في خطر، من خلال توفير قاعدة بيانات وطنية لرصد الانتهاكات المجتمعية التي يتعرضون لها، الأمر الذي يسهل بناء خطط وطنية لرفع الوعي والتمكين للأطفال.

وطالبت الحركة العالمية بزيادة أعداد الموظفين من مرشدي حماية الطفولة، ومفتشي العمل، والمرشدين التربويين، ما يسهم في الإبلاغ عن حالات العنف والإساءة، واتخاذ إجراءات الحماية المناسبة.

وقالت إنه في الوقت الذي تبذل فيه أطراف عدالة الأحداث جهودا حثيثة لتوفير ضمانات الحماية للأطفال الأحداث، ما زال ما نسبته 80% من الأطفال في خلاف مع القانون يحتجزون في مراكز غير مخصصة لهم، يفقدون فيها حقوقهم في التعليم والتأهيل والإدماج.

وأشارت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال إلى أنها نفذت- وما تزال تنفذ- العديد من الفعاليات والأنشطة التي تهدف إلى توعية الأطفال بحقوقهم، على صعيد الانتهاكات التي يتعرضون لها من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني أو على الصعيد الداخلي، بالتنسيق والتعاون مع الشركاء المحليين من مؤسسات الشبكة الفلسطينية، والمؤسسات القاعدية، ومنظمات المجتمع المدني، والائتلافات، والوزارات.

طالبت هيئة شؤون الاسرى والمحررين، اليوم الخميس، مؤسسات المجتمع الدولي وكافة المنظمات التي تدعو لحماية الطفولة في العالم، بضرورة التدخل وإنهاء معاناة 250 طفل فلسطيني قاصر دون سن 18 عاما يقبعون في سجون الاحتلال الصهيونية، وتمارس بحقهم كل اشكال القمع والتنكيل والمعاملة المهينة.

جاء ذلك في بيان أصدرته هيئة شؤون الأسرى، بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني، الذي يصادف 5 نيسان من كل عام، 

وأوضح البيان، “إن سلطات الاحتلال الصهيوني تنفّذ العديد من الانتهاكات بحقّ الأسرى الأطفال منذ لحظة إلقاء القبض عليهم والطريقة الوحشية التي يتم اقتيادهم بها من منازلهم في ساعات متأخرة من الّليل، وإطلاق الرصاص الحيّ بشكل مباشر ومتعمّد خلال عمليات الاعتقال، ونقلهم إلى مراكز التحقيق والتوقيف وإبقائهم دون طعام أو شراب، واستخدام الضرب المبرح، توجيه الشتائم والألفاظ البذيئة إليهم، وتهديدهم وترهيبهم.

وتستمر الانتهاكات بحق الاطفال بعد اعتقالهم من انتزاع الاعترافات منهم تحت الضغط والتهديد، وإصدار الأحكام غيابيا بحقهم، وفرض أحكام وغرامات مالية عالية، وحرمانهم من لقاء المحامين وزيارات الاهل، وغير ذلك من انتهاكات.

وأشارت الهيئة إلى أن الاحتلال اعتقل منذ اندلاع انتفاضة الأقصى في أيلول عام 2000، قرابة 10.000 طفل فلسطيني، كما أن العديد من الأطفال الذين اعتقلوا وهم أقل من السّن القانوني اجتازوا سن الثامنة عشرة وما زالوا في الأسر.

ولفتت الى انه ومنذ انطلاق الهبّة الشعبية في تشرين الأول عام 2015، ارتفع عدد الأطفال الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني إلى أعلى مستوى له منذ شهر شباط 2009، ووصل إلى أكثر من 400 طفل في بعض الأشهر“.

وأكّد البيان أنه وخلال الأعوام الاربعة الاخيرة، شهدت قضية الأسرى الأطفال العديد من التحوّلات الأخرى، منها إقرار عدد من القوانين العنصرية أو مشاريع القوانين، والتي تشرّع إصدار أحكام عالية بحق الأطفال، وصلت في بعض الحالات إلى أكثر من عشر سنوات، وحتّى الحكم المؤبد“.

وطالبت هيئة الأسرى المؤسسات الدولية، بالتدخل العاجل لانهاء معاناة القاصرين (عوفر، ومجيدو، والدامون، وبعض مراكز التوقيف) الموزعين على سجون اللذين يتعرّضون لأساليب تعذيب حاطّة بالكرامة ومنافية لاتفاقية حقوق الطفل، ويتم وضعهم في مراكز اعتقال ومعتقلات تفتقر لأدنى المقوّمات الإنسانية، كما يحرم العديد من الأطفال المعتقلين من التعليم ومن زيارة ذويهم ويحرمون من إدخال الملابس والأغراض الشخصية والكتب التّعليمية والثقافية وغيرها.

شاهد أيضاً

من القدس إلى المنامة: يسقط مؤتمر البحرين

#فلسطين_ذاكرة_الشهداء عبّر فلسطينيو القدس عن موقفهم من “الورشة” الأمريكية في المنامة بيافطة ضخمة علقها شبان …

وحدات الشهيد الزواري سنجعل مستوطنات غلاف غزة جحيمًا

قالت وحدات “أبناء الزواري” للطائرات الحارقة، اليوم الثلاثاء، إنها دخلت ميدان العمل في مواجهة الاحتلال الصهيوني؛ وذلك …

ذكرى عملية نهاريا البطولية 24\6\1974

“نحن نغزوا ولانُغزى”  عملية “نهاريا” التي أذهلت الصهيوني واستمرت لسبع ساعات متواصلة ونفذها الشھید الفدائي …