الرئيسية / وصايا الشهداء / وصية الشهيد القسامي أحمد محمد اسليم

وصية الشهيد القسامي أحمد محمد اسليم

وصية الشهيد

إنها ميتة واحده فلتكن في سبيل الله..
الحمد لله حمد المجاهدين.. الحمد لله حمد المرابطين.. الحمد لله حمد التائبين الآيبين الحمد لله حمد الشاكرين الحمد لله القائل في كتابه المتين:
“أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ”
والصلاة والسلام على  سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم القائل: “من لم يغزو ولم تحدثه نفسه بالغزو مات ميتة جاهلية”. وبعد..

” إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدًا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم”
إذا فلماذا الأنتظار !!؟
فإنها ميتة واحده فلتكن في سبيل الله.
عجباً لمن يقرأهذه الآيات فلا يتدبرهاولا يقدم نفسه في سبيل الله،وكيف لا أقدم نفسي انها صفقة رابحة بكل المقاييس فالمال والنفس هبة من الله لا فضل لنا فيها والله رغم ذلك قد اشتراها منا وهي له وليست لنا وما اكرمه وأعدله وهو
والداي الحبيبان …
بارك الله فيكم ودمتم ذخرا للأسلام والمسلمين … لقد سبقتكم ( أرجوا مسامحتي على ذلك ) إلى جنة عرضها كعرض السموات والأرض، فلا تحزنوا بل أبشروا وأرفعوا رؤوسكم عاليا واذا ما سمعتم نبأ استشهادي فوزعوا الحلوى على الجميع ولا يبكيني منكم احدا، حتى تلحقوا بي … فأنا ما زلت انتظركم… وأعلموا أهلي الأعزاء أني بعملي الجهادي هذا لم أكن لأقترب من الموت بل من الحياة… و هذا أجلي الذي كتبه الله لي منذ أن خلقت ،فإذا لم أكن في هذا الموقف المشرف فسيأتيني الموت وانا على مضجعي،ولكن لله الحمد والمنة والشكر لله وحده الذي هيأ لي هذه الميتة الشريفة وأسأل الله أن يهيأها لكل من طلبها …
واعلموا اني شفيعكم يوم القيامة فبشروا وأبشروا….
إخوتي الأعزاء
ألزموا طاعة والديكم واحرصوا على الطاعات واحرصوا على الصلاة في المساجد .. وأحرصوا على حفظ كتاب فهذا هو ذخركم .. هذا هو الطريق الصحيح الذي رسمه لنا رسول الله ومن بعده المجاهدين الأبطال والزمو الصلاة الصلاة .
إخواني في العمل الحركي:
يا من حملتم معي هذه الأمانة العظيمة يا من اصطفاكم الله من بين خلقه ليحقق بكم قدره وينجز وعده فينصر جنده ويعلي بكم رايته … الثبات الثبات .. والعطاء العطاء فقدموا كل ما تستطيعوه وتملكوه من جهد ومال ووقتٍ في سبيل الله والتزموا أوامر حركتكم واعلموا أن كلٌ منكم هو المسؤول الوحيد عن كل تقصير فالزموا طاعة أمرائكم وتصدوا للمسئوليات ولا تتهربوا منها تحت حجج واهية وليعد كلٌ منكم نفسه ليكون جنديا وقائدا ، تلميذا وعالماً، داعيةً ومجاهداً .. فكونوا دوما على جاهزية تامة لكل الأمور،فإذا كانت الصلاة فكونوا في الصف الأول وإذا كانت دروس العلم فكونوا في مقدمة الصفوف،واذا كان الشهداء فليترك كل منكم عمله وما يشغله من حطام الدنيا الزائل فهناك من قدم أغلى مايملك..واذا كانت المعركة فكونوا في الخطوط الأمامية لتصنعوا بجماجمكم الجسر لتعبر الحشود نحو النصر الكيد باذن الله.
وأخيرا .. أهلي .. أحبتي .. أرجوا منكم .. لا تنسوني من الدعاء
ولكن أخيرا لي طلبٌ بل رجاء… من كل اخواني اللذين يقرأوا وصيتي أويسمعوها أطلب منكم أن تصلوا في جوف الليل ركعتين وتدعوا لي فيهما أن يتقبلني الله في عداد الشهداء فلعلى أدخل الجنة ببركة دعاء أحدكم .
فلا تنسوني من الدعاء…
                                                                                            أخوكم المشتاق إلى ربه 
                                                                                           أحمد محمد محمود اسليم

شاهد أيضاً

آخر كلمات للشهيد عبد العزيز أبو شريعة

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي اليوم السبت، ما روته احدى الممرضات في مستشفى الشفاء بغزة …

آخر ماكتبه الشهيد “عماد اشتيوي” على فيس بوك

عبر الشهيد عماد داوود اشتيوي عن حبه وانتماءه لوطنه قبل استشهاده من خلال تغريداته على …

وصية شهيدي عملية العفولة المزدوجة

وصية الشهيدين اللذين ظهرا معا في كاسيت فيديو وهما يؤديان الصلاة قبل الانطلاق للعملية ثم …