الرئيسية / شهداء فلسطين / الشهيد سعيد ياسر عودة

الشهيد سعيد ياسر عودة

أصحاب العقيدة الراسخة المؤمنة هم أصحاب الحق الذين يؤمنون بأن الموت في سبيل الله ماهو إلا عز وفوز عظيم في الدنيا والأخرة.

هذه هي مدرسة القسام مع مجاهديهم الذين لا يرون في هذ الحياة سوى طريق لنيال الشهادة في سبيل الحق والله.

يكبر إيمانهم في مفهوم الجهاد وذلك عندما يكون عن عقيدة نصرة المظلوم وإرجاع الحق للأهله. وهم جزء من الشعب الفلسطيني صاحب الحق في الأرض والوطن.

هكذا كان الشهيد القسامي المجاهد سعيد ياسرعودة ، الجندي القسامي المجهول الذي شارك في ضرب العدو الصهيوني في مهماته الجهادية النوعية ، فكان النصر من الله للمجاهدين و الهزيمة للصهاينة.

حياة الشهيد سعيد ياسر عودة:

ولد الشهيد سعيد ياسر عودة في 8/1/1981 في أسرة مكونة من 11 فرداً ، وهو الأبن البكر في عائلته. عاش حياته في أحضان أسرته منذ ميلاده حتى استشهاده في عمر الثلاثة والعشرون على المحبة والاحترام والأخلاق الحميدة. فكل من يعرفه يشهد له بحسن معاملته وأخلاقه ومراعاته للمشاعر الصغير والكبير. فهو يتمتع بشخصية هادئة ومتواضعة. ويعرف عن الشهيد القسامي بأنه صاحب ششخصية مرحة ومحبة للضحك مع أهله وإخوانه.

درس الشهيد في مدارس حي الشجاعية بغزة، إلا انه لم يكمل مشواره الدراسي وذلك بسبب الظروف المالية التي تطلبت منه ترك التعليم والذهاب الى العمل لمساعدة أسرته.

تعلم مهنة النجارة بعد أن التحق بالتعليم المهني، ليتحمل المسؤلية كاملة في إعالة أسرته.

بدء التزامه الديني في مسجد السيد علي المغربي، فقد كان مواظب على جلسات الذكر وحفظ القرآن الكريم. كان لا يحب أن يكون عمله ظاهراً بل كان يعمل بسرية مطلقة، فعمل في لجنة العمل التطوعي في المسجد، ويشارك إخوانه في الذهاب لأعراس الشهداء، والمسيرات التي تنظمها حركة المقاومة الإسلامية.

حافظ الشهيد على صيام يومي الاثنين والخميس من مدة سبعة شهور تقريباً من تاريخ استشهاده وكان يوم أن ارتقى للعلا يوم الاثنين صائماً.

انضم الشهيد القسامي إلى الجناح العسكري “كتائب الشهيد عز الدين القسام” الحركة الإسلامية حماس قبل استشهاده بعام ونصف، كان مجاهد يعمل في الخفاء دون أن يعلم أحد حتى أفراد عائلته التي تفاجئت بعد استشهاده بأنه كان مجاهد في كائب القسام.

كان الشهيد يشارك إخوانه المجاهدين في إطلاق قذائف الهاون وصواريخ القسام على المواقع والمغتصبات الصهيونية شرق غزة. كما أنه كان يتواجد مع المرابطين الذين يقضون طوال الليل في السهر على الثغور خشية أن تتقدم الدبابات الصهيونية في حي الشجاعية.

في يوم الاثنين 21 رجب 1425ﻫ الموافق 6/9/2004م، قصفت قوات العدو الصهيوني معسكر الشهيدين أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي في المنطقة الشرقية لحي الشجاعية تعرف بمنطقة الشغف بعدة صواريخ أطلقت من القواعد الأرضية ومن الطائرات الغادرة على أبناء القسام الذين كانوا يتدربون ويعون العدة.

ارتقى خمسة عشر مجاهداً قسامياً وأصيب ما يقارب أربعين شهيداً، وكان لشهيد القسام سعيد ياسر عودة الشرف العظيم ليرتقي مع الذين ارتقوا إلى العلا وجنات الخلد.

أسرة الشهيد:

بعد استشهاده تحدثت أسرة الشهيد على المجزرة والعملية الصهيونية الجبانة التي ارتكبها العدو الصهيوني بحق مجموعة من المجاهدين. فقالت الأسرة:” كنا نعتقد أن سعيد حين وقعت المجزرة نائماً في غرفته، غارق في النوم، لم نفكر أن سعيد كان مع أخوانه هناك في ساحة الجهاد والتدريب يعد العدة للرحيل إلى ربه، وعندما جاء خبر استشهاده لم نصدق في بداية الأمر كنا نعقتد أنه نائم في البيت ولم نكن نعرف أنه يعمل في كتائب القسام”.

بعد استشهاده وأثناء تشيعه كان رافع أصبع السبابة بالكامل وسرب من الحمام الأبيض يذهب ويعو فوق نعشه.

رحم الله شهداء فلسطين وشهداء المسلمين.

 

 

 

 

شاهد أيضاً

الذكرى الـ14 لتنفيذ فـاطمـة الـنـجـار عمليتها الاسـتـشهـاديـة

 فاطمة أم و جدة لعشرين من الأبناء والأحفاد،منفذة عملية استشهادية في دورية “صهيونية” شرق مخيم …

19 عام على استشهاد القائد محمود ابو الهنود

ولد محمود أبو الهنود بتاريخ 01/07/1967، وأكمل دراسته الثانوية في القرية “عصيرة الشمالية”، والتحق في …

الشهيد يوسف الرموني

أشرف الموت موت الشهداء. يوسف الرموني، (32عاماً)، من سكان حي الطور، شرقي القدس المحتلة، شنق …