الرئيسية / شهداء فلسطين / الشهيدة شادية أبو غزالة

الشهيدة شادية أبو غزالة

المجاهدة شادية أبو غزالة ،أوّل شهيدةٍ في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهي أول شهداء فلسطين ما بعد نكسة عام 1967، وربما هي الصدفة التي أوقعت هذه الفتاة بين دفتي النكبة والنكسة حيث ولدت سنة 1949 أي بعد النكبة بعام واحد واستشهدت عام 1968 أي بعد النكسة بعامٍ واحد.

ولدت شادية أبو غزالة في مدينة نابلس بالضفة المحتلة، وتخرَجت من المدرسة الفاطمية للبنات، درست في جامعة عين شمس المصريّة تخصص علم الاجتماع لسنةٍ واحدة’ ثم قررت إكمال تعليمها في جامعة النجاح الوطنية في نابلس.

ولم يستطع جميع أفراد أسرتها إقناعها بالبقاء في القاهرة لاستكمال تعليمها، وكانت تقول دائمًا “ما فائدة الشهادة الجامعية إذا لم يكن هناك جدار أعلقها عليه”، وبالفعل نفذت رغبتها وعادت للوطن لتكمل تعليمها فيه.

بدأت شادية أبو غزالة نشاطها السياسي منذ الصغر، حيث انتسبت إلى حركة القوميين العرب التي أسسها الراحل جورج حبش، ثم بعد عام النكسة، انطلقت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وانبثقت عن حركة القوميين، فعُرفت كقياديّة وأحد مؤسسيها.

عُرفت بأنّها متفوقة في دراستها، جديّة، صامتة، وتحب الأطفال “كما قيل عنها”. اشتركت شادية أبو غزالة، في عملية نسف باص “إسرائيلي” تابع لشركة “إيجد”.

كلما تكلمنا عن نضال المرأة الفلسطينية، برز اسم شادية؛ ليس لدورها العسكري فحسب؛ بل لدورها النضالي المتكامل؛، فقد آمنت بالعمل الجماعي الـمنظم، ونبذت الحلول الفردية. آمنت بأهمية الثقافة و دور الفكر، في توجيه العمل الـمسلح: “لا حركة ثورية بدون نظرية ثورية”؛ الأمر الذي جعلها تنظِّم عشرات الفتيات و الفتيان، من خلال منهج تثقيفي سياسي وعسكري في آن، وتعدّهم لدور ريادي طليعي، حيث العمل الـمشترك لتحقيق حرية الوطن و المواطن.

أدركت أبو غزالة أهمية العلم والمعرفة؛ رغم إصرارها على ترك الدراسة في جامعة عين شمس بالقاهرة؛ إذ كان الأساس هو الإقامة الفاعلة في الوطن؛ لا مغادرة التحصيل العلـمي. التحقت بجامعة النجاح في نابلس؛ إيماناً منها بضرورة الاتصال الـمستمر بالـمعرفة وبالعلـم، والتواصل مع جيلها وأبناء بلدها.

اكتسبت صفاتها القيادية، من خلال عملها الصامت، و صوتها الهادئ، و فكرها الثاقب، وشخصيتها الديمقراطية؛ حيث كانت تحترم الآراء الـمختلفة، و تناقش رفاقها و أصدقاءها بسعة صدر وحب و احترام، و تحزم عند الضرورة. ورغم أنها انتمت إلى تنظيم تقدمي طليعي؛ إلاّ أنها لـم تكن فئوية؛ الأمر الذي جعلها تتعاون مع غيرها من أبناء التنظيمات الـمختلفة، ومع الـمستقلين، خدمة للهدف الفلسطيني الـمشترك.

شاركت وقادت عدة عمليات عسكرية نفذتها الجبهة الشعبية، و كانت في بيتها تعد قنبلة لتفجيرها في عمارة “إسرائيلية” في تل أبيب، و لكنها انفجرت بين يديها، واستشهدت وكان ذلك في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1968

 

شاهد أيضاً

الذكرى الـ14 لتنفيذ فـاطمـة الـنـجـار عمليتها الاسـتـشهـاديـة

 فاطمة أم و جدة لعشرين من الأبناء والأحفاد،منفذة عملية استشهادية في دورية “صهيونية” شرق مخيم …

19 عام على استشهاد القائد محمود ابو الهنود

ولد محمود أبو الهنود بتاريخ 01/07/1967، وأكمل دراسته الثانوية في القرية “عصيرة الشمالية”، والتحق في …

الشهيد يوسف الرموني

أشرف الموت موت الشهداء. يوسف الرموني، (32عاماً)، من سكان حي الطور، شرقي القدس المحتلة، شنق …