الرئيسية / أخبار / #سيحاكمكم_باسل هشتاغ يغزو مواقع التواصل

#سيحاكمكم_باسل هشتاغ يغزو مواقع التواصل

ليست المرة الأولى التي تعتدي فيها أجهزة أمن السلطة على المواطنين والصحفيين، لمشاركتهم في مسيرات ضد الاحتلال، وليس ببعيد اعتدائهم على المشاركين في مسيرة مدينة رام الله اليوم الأحد، ضد محاكمة الشهيد “باسل الأعرج” ورفاقه الأسرى بتهمة حيازة السلاح بدون ترخيص، الأمر الذي أثار سخط النشطاء والصحفيين الفلسطينيين على حد سواء، مطالبين بمحاكمة المعتدين وتنحي السلطة عن الحكم.

وغرد نشطاء وصحفيون على مواقع التواصل، تويتر وفيسبوك معبرين عن غضبهم، مستنكرين إقدام الأجهزة الأمنية بالاعتداء على الزملاء الصحفيين وأهالي الشهداء الذين احتشدوا للتعبير عن رفضهم لمشروع المحكمة للشهيد الأعرج ورفاقه في محكمة الصلح برام الله.

من جانبه، أكد المحلل السياسي ابراهيم المدهون على صفحته فيس بوك أن اعتداء السلطة اليوم على والد الشهيد باسل بالضرب وإهانته دون أي اعتبار لصوت وحضور وتضحية باسل.أنه ليس أمر عفوي، بل هو إصرار على إرسال صورة للاحتلال “أننا سندعس على كل من يرفع رأسه أو يطالب بمقاومتكم.”

وأضاف المدهون : رسائل السلطة المتذللة لإسرائيل لن يغير حال أن هذه السلطة استُنفذت مكانيا وزمانيا، وأن تاريخ صلاحيتها انتهى، فنحن على أعتاب مرحلة تآكل فيها هذا المشروع وفقد مبررات وجوده، والرئيس عباس آخر الرؤساء لهذه السلطة، والقادم مبهم للأسف.

وبدورها علقت الناشطة إيمان المدهون، بقولها: لأول مرة حركة تحرر وطني تحاكم شهيداً دافع عن وطنه، وتعتدي بالضرب على والده وتخلع الحجاب عن المتظاهرات.

أما الناشط سلطان ناصر، قال “#سيحاكمكم_باسل إذا جعلتم منه وقود لخلافتكم السياسية، وباسل كان الوطن والوطن للجميع ومكان الجنود معروف والسلاح في يداك.

وقال أحمد قنيطة : عندما تمتهن السلطة العمالة والخيانة، فلا نستغرب منهم محاكمة شهيد قضى مدافعاً عن دينه ووطنه!!

واكتفى الصحفي أحمد منصور بقوله: #نيالك_يا_وطن ..وكمان السلطة بتبرر “الاعتداءات” .. عذر أقبح من ذنب.

وغرد عمر أبو ندى على تويتر: فرَّق بين جندي يحميك ويعزك وآخر يذلّك ويساعد عدوك على قتلك.

وفي ذات السياق، طالبت القوى والفصائل الفلسطينية الرئيس محمود عباس رئيس السلطة، بوقف سياسة التنسيق الأمني فوراً، ومحاسبة جميع المتورطين في الاعتداء الآثم على الشرفاء من المقاومين وذوي الشهداء والأسرى في المسيرة السلمية التي خرجت للاحتجاج على محاكمة الشهيد باسل الأعرج ورفاقه الأسرى في سجون الاحتلال.

ونددت حركة الجهاد الإسلامي بما جرى في رام الله من قبل أجهزة أمن التنسيق الأمني في رام الله بحق المواطنين الفلسطينيين ووالد الشهيد الأعرج.

واعتبر داوود شهاب المتحدث باسم الحركة، ما جرى في رام الله من قبل أجهزة أمن السلطة هو جريمة مركبة بكل ما تعني الكلمة من حيث محاكمة الشهيد البطل باسل الأعرج، واعتداء أجهزة التنسيق الأمني على المتظاهرين، وسحل النساء والرجال.

شاهد أيضاً

طرد عائلات فلسطينية من الاغوار.. والحجة عسكرية..

بحجة التدريبات العسكرية ، طردت قوات الاحتلال الصهيوني ، اليوم الثلاثاء 24/11/2020، عائلات فلسطينية في …

الاحتلال يطفئ عين الطفل بشار عليان

لم يكن يعلم الطفل بشار عليان وهو يسير في الطريق الاعتيادي، بين مدرسته ومنزله في …

الأسيرة الجريحة نورهان عواد تدخل عامها السادس في سجون الاحتلال.

دخلت الأسيرة الجريحة نورهان عواد (22 عامًا) من مخيم قلنديا، اليوم الاثنين، عامها السادس في …