الرئيسية / أخبار / أمهات الشهداء القادة حاضرات في ساحات النضال

أمهات الشهداء القادة حاضرات في ساحات النضال

 

على الرغم من جسدهن المنهك وعدم قدرتهن على المشي لتقدمهن في العمر، إلا أنهن يصررن على المشاركة وبكل قوة في ذكرى انطلاقة حركة الجهاد الإسلامي، وذكرى استشهاد المعلم الدكتور فتحي الشقاقي “أبو إبراهيم” … إنهن “أمهات الشهداء القادة” الذين ارتقوا فداء لثرى فلسطين.

أمهات الشهداء الذين بذلوا فلذات اكبادهن من أجل ثرى فلسطين لم يبخلنَّ بأوقاتهنَّ لتقدم الصفوف في ذكرى الانطلاقة واستشهاد الشقاقي، وبذلك تؤكد أمهات الشهداء على تمسكهن بالفكر الجهادي، وطريق المقاومة.

وتستعد حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين لإطلاق مهرجانها الجهادي في ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة، الجمعة المقبلة بتاريخ (21-10) تحت عنوان “الجهاد ميلادنا المتجدد” إحياء لذكرى الانطلاق واستشهاد المؤسس فتحي الشقاقي

الحاجة أم إبراهيم الدحدوح والدة الشهداء “خالد وأيمن ومحمد” تقول: منذ اللحظات الأولى للإعلان عن مهرجان ذكرى الانطلاقة واستشهاد الدكتور أبو إبراهيم عقدت العزم على الحضور والتواجد في الصفوف الأولى.

تضيف الحاجة “المهرجان يعني لي الكثير، فهو تجديد للعهد والبيعة للفكر المقاوم المتمسك في كل فلسطين”.

وتوضح الحاجة أم إبراهيم مدى تشوقها لحضور فعاليات المهرجان، قائلة “المشاركة تعني لنا الكثير، يكفي أننا سنزيد من سواد المسلمين، وسنزيد من سواد الحق ضد الباطل (..) قدمت فلذات اكبادي فداء لفلسطين فهل أبخل عليهم بوقتي”.

كما ودعت الحاجة الكل الفلسطيني إلى ضرورة المشاركة بكل قوة في المهرجان الجهادي الكبير.

الحاجة والدة الاستشهادي رامز عبيد تشاطر الحاجة أم أبراهيم الدحدوح ذات الشعور في المشاركة في مهرجان الانطلاقة، فعلى الرغم من سوء وضعها الصحي إلا انها ستتابع الانطلاقة الجهادية عبر شاشة التلفزيون.

وتقول الحاجة “أولادي وأحفادي وجميع أفراد عائلتي سيشاركون في المهرجان، وسأكون معهم على تواصل من خلال متابعتي لفقرات الحفل عبر التلفزيون، بسبب سوء وضعي الصحي الشديد”، متمنية أن تتحسن صحتها للمشاركة في هذا الحفل.

وتضيف الحاجة أم رامز “مشاركة الفلسطينيين في المهرجان الكبير ستكون تأكيداً منهم على التزامهم بفكر الدكتور فتحي الشقاقي وتمسكهم في دماء كل الشهداء”.

أما والدة الشهيد الإعلامي حسن شقورة، فأكدت حرصها على الحضور والمشاركة في المهرجان الجهادي الكبير، قائلة “حريصة على حضور المهرجان الجهادي تكريماً لدماء الشهداء الأبرار من بينهم ولدي حسن والشهيد فتحي الشقاقي وجميع شهداء الشعب الفلسطيني”.

وتوضح أن مشاركتها إلى جانب أبناء شعبنا الفلسطيني في الحفل الجهادي يأتي في إطار تدعيم الحق في مواجهة الباطل.

وأكدت والدة الشهيد تمسكها بفكر المؤسس الشقاقي ودماء أبنها حسن الذي ارتقى شهيداً دفاعاً عن ثرى فلسطين الحبيبة.

 

 

شاهد أيضاً

طرد عائلات فلسطينية من الاغوار.. والحجة عسكرية..

بحجة التدريبات العسكرية ، طردت قوات الاحتلال الصهيوني ، اليوم الثلاثاء 24/11/2020، عائلات فلسطينية في …

الاحتلال يطفئ عين الطفل بشار عليان

لم يكن يعلم الطفل بشار عليان وهو يسير في الطريق الاعتيادي، بين مدرسته ومنزله في …

الأسيرة الجريحة نورهان عواد تدخل عامها السادس في سجون الاحتلال.

دخلت الأسيرة الجريحة نورهان عواد (22 عامًا) من مخيم قلنديا، اليوم الاثنين، عامها السادس في …