الرئيسية / شهداء فلسطين / الشهيد مهند حلبي…..في ذكراك لك ألف سلام

الشهيد مهند حلبي…..في ذكراك لك ألف سلام

 

ولد الشهيد مهند حلبي  في مدينة البيرة المحتلة في القدس , هجرت عائلته من مدينة يافا عام 1948 , إلا أن روحه بقيت تهفو إليها وكأنه يعرفها بكل تفاصيلها   .

درس في كلية الحقوق جامعة القدس أبو ديس , كان عضواً في الذراع الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي .

مهند ذو/19/ عاماً كانت القدس وما يجري في الأقصى حديثه اليومي فقد كان يردد دائماً  بغضب حين يشاهد الا عتداءات على المرابطات :”تخيل لو أنها أمك أو أختك “.

كان هادئاً جريئاً كتب  قبل استشهاده بثلاثة أيام على صفحته على الفيس بوك  مخاطب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس :”كلمة جميلة أيها الرئيس ,لكن عذراً نحن لا نعرف قدساً  شرقية و غربية ,فقط نعرف أن لنا قدسا” واحدا” غير مقسمة , وكل بقعة فيها مقدسة “.

وكتب قبل استشهاده بساعات  “حسب ما أرى فإن الانتفاضة الثالثة قد انطلقت , ما يجري للأقصى هو ما يجري لمقدساتنا ومسرى نبينا , وما يجري لنساء الأقصى هو ما يجري لأمهاتنا وأخواتنا , فلا أظن شعبنا يرضى  بالذل .

الشعب سينتفض , بل ينتفض ” .

في 3/10/2015قرر مهند أن يصنع من جسده فتيلاً ليعلن بداية مرحلة جديدة .

يقول أحد شهود العملية:” دخل مهند علي دكاني وطلب مني ولعة ,استغربت لأنه لم يكن يحمل سيجارة, سألني كيف الوضع  في الأقصى وخرج , سمعت صوت المستوطن وهو يصرخ , وحينما خرجت رأيته يطعن المستوطن , وبكل هدوء وثقة أخذ مسدسه ولاحق المستوطن الثاني وقام بإطلاق النار عليه …لم أرى في حياتي أكثر منه جرأة .

وباستشهاده كانت الانتفاضة الثالثة التي توقعها دون أن يدري أنه هو من سيقودها , وسيحرق من سيعتدي على نساء فلسطين ومرابطات الأقصى  .

 

شاهد أيضاً

الشهيد اسحاق موسى مراغة

مرتبط

الشهيد يوسف إسماعيل أبو مطر

ميلاد والنشأة ولد الشهيد يوسف إسماعيل أبو مطر في مخيم يبنا للاجئين بمدينة رفح بتاريخ …

الطفل ناصر مصبح …حافظ للقرآن وشهيد

على مرأى من الكاميرات كان القناص الصهيوني يصوب إلى قلب الطفل الشهيد ناصر مصبح ابن …